أفغانستان.. طالبان تسيطر على معبر “إسلام قلعة” الحدودي مع إيران

حركة طالبان
حركة طالبان \ أرشيفية

نشرت وسائل إعلام محلية أفغانية، مقاطع مصوّرة، تظهر عناصر طالبان يسيطرون على معبرين حدوديين مع إيران، حيث يعتبر معبر “إسلام قلعة” من أهم المعابر الحدودية في البلاد، ويمر من خلاله معظم التجارة المشروعة بين البلدين.

ولعل الأهم في هذا المعبر هو أن الوقود والغاز الإيراني يمر عبره، بعد أن حصلت كابول على إعفاء من واشنطن يسمح لها باستيرادهما على الرغم من العقوبات الأميركية.

أتى ذلك بعدما سيطرت سابقاً على المعبر الحدودي الرابط بين أفغانستان وطاجيكستان، إثر فرار الجنود إلى داخل الأراضي الطاجيكستانية، بحسب ما أعلنت الحكومة الأسبوع الماضي.

من جهته، قال المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد لوكالة فرانس برس، إن “معبر إسلام قلعة الحدودي بات تحت سيطرتنا الكاملة، وسنعيد تشغيله اليوم”.

حركة طالبان

وقد أثارت تلك الأوضاع على الحدود الأفغانية، مخاوف في موسكو وعواصم أخرى من انتشار التطرف في وسط آسيا وهي منطقة تعتبرها روسيا بمثابة فنائها الخلفي.

وكانت قد تعهدت روسيا التي لها أكبر قاعدة عسكرية خارج أراضيها في طاجيكستان على الحدود مع أفغانستان، بمساعدة دوشنبه إذا اقتضت الحاجة.

فيما أكد أحد قيادات منظمة معاهدة الأمن الجماعي الروسية، أمس الخميس، بحسب ما نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء، أن المنظمة ستكون مستعدة لحشد قدراتها العسكرية بالكامل إذا تدهور الوضع الأمني على الحدود مع طاجيكستان.

المزيد بعد فرار المئات من الجيش الأفغاني.. طالبان تسيطر على ستة أقاليم

يذكر أنه منذ مايو الماضي، مع بدء الانسحاب الأميركي من البلاد، بعد 20 سنة من الحرب، بدأت طالبان تشن هجمات مسيطرة على مئات المناطق والولايات، ما أثار قلق العديد من الدول، على رأسها الولايات المتحدة، إلا أن تلك التطورات لم تثنها عن استكمال قرار الانسحاب، الذي أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الخميس، أنه سينتهي في 31 أغسطس المقبل.

ليفانت – وكالات

نشرت وسائل إعلام محلية أفغانية، مقاطع مصوّرة، تظهر عناصر طالبان يسيطرون على معبرين حدوديين مع إيران، حيث يعتبر معبر “إسلام قلعة” من أهم المعابر الحدودية في البلاد، ويمر من خلاله معظم التجارة المشروعة بين البلدين.

ولعل الأهم في هذا المعبر هو أن الوقود والغاز الإيراني يمر عبره، بعد أن حصلت كابول على إعفاء من واشنطن يسمح لها باستيرادهما على الرغم من العقوبات الأميركية.

أتى ذلك بعدما سيطرت سابقاً على المعبر الحدودي الرابط بين أفغانستان وطاجيكستان، إثر فرار الجنود إلى داخل الأراضي الطاجيكستانية، بحسب ما أعلنت الحكومة الأسبوع الماضي.

من جهته، قال المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد لوكالة فرانس برس، إن “معبر إسلام قلعة الحدودي بات تحت سيطرتنا الكاملة، وسنعيد تشغيله اليوم”.

حركة طالبان

وقد أثارت تلك الأوضاع على الحدود الأفغانية، مخاوف في موسكو وعواصم أخرى من انتشار التطرف في وسط آسيا وهي منطقة تعتبرها روسيا بمثابة فنائها الخلفي.

وكانت قد تعهدت روسيا التي لها أكبر قاعدة عسكرية خارج أراضيها في طاجيكستان على الحدود مع أفغانستان، بمساعدة دوشنبه إذا اقتضت الحاجة.

فيما أكد أحد قيادات منظمة معاهدة الأمن الجماعي الروسية، أمس الخميس، بحسب ما نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء، أن المنظمة ستكون مستعدة لحشد قدراتها العسكرية بالكامل إذا تدهور الوضع الأمني على الحدود مع طاجيكستان.

المزيد بعد فرار المئات من الجيش الأفغاني.. طالبان تسيطر على ستة أقاليم

يذكر أنه منذ مايو الماضي، مع بدء الانسحاب الأميركي من البلاد، بعد 20 سنة من الحرب، بدأت طالبان تشن هجمات مسيطرة على مئات المناطق والولايات، ما أثار قلق العديد من الدول، على رأسها الولايات المتحدة، إلا أن تلك التطورات لم تثنها عن استكمال قرار الانسحاب، الذي أكد الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الخميس، أنه سينتهي في 31 أغسطس المقبل.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit