أربيل تحذر من “كارثة مأساوية” في حال عدم الالتزام بالقيود الصحية

أربيل تحذر من كارثة مأساوية في حال عدم الإلتزام بالقيود الصحية
أربيل تحذر من "كارثة مأساوية" في حال عدم الإلتزام بالقيود الصحية

حذر بزار موسى، المتحدّث باسم دائرة صحة محافظة أربيل في إقليم كردستان العراق، اليوم الاثنين، من “كارثة كبرى” بسبب عدم التزام المواطنين بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

وقال في مؤتمر صحفي، إن “الإصابات بفيروس كورونا في ارتفاع مستمر، وما لم يلتزم المواطنون بالإجراءات الوقائية، فإن كارثة كبرى ستحدث”.

وأضاف: “هناك زيادة كبيرة في أعداد المصابين الذين بحاجة للعناية الصحية في المستشفيات، وقمنا بتأمين سيارات الطوارئ في أربيل وأطرافها”. وأشار موسى إلى تلقي أكثر من 60 ألف شخص فقط للقاح في أربيل.

حذرت وزارة صحة إقليم كوردستان، اليوم الاثنين، من احتمالية وقوع “كارثة مأساوية” بعد ارتفاع لم يسبق له مثيل بأعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا.

ويوم أمس، سجل الإقليم كوردستان أكثر من 1400 إصابة بالوباء منذ أن أُعلن عن تشخيص حالات مؤكدة بمتحور دلتا سريع الانتقال.

وتشكو السلطات من عدم امتثال السكان للإجراءات الوقائية، ولا سيما ارتداء الكمامات. وبدأت وزارة الصحة بتعزيز مستشفياتها بكميات طارئة من الأكسجين. وجاء في البيان “بسبب الإهمال الحاصل حالياً، نحن أمام كارثة مأساوية”.

وقالت وزارة الصحة في بيان مقتضب “للأسف، سجلنا عدداً كبيراً من الوفيات والإصابات بسبب فيروس كورونا في الساعات الأربع والعشرين الماضية”.

اقرأ أيضاً: في كُردستان.. تضاعف الإصابة بكورونا مع وصول مُتحور دلتا

ولم تكشف الوزارة عن عدد الوفيات والإصابات لكنها أشارت إلى أن ما تم تسجيله “هو أعلى معدل للوفيات في كوردستان منذ تفشي الفيروس”، في آذار/ مارس 2020.

وأعلن وزير صحة إقليم كوردستان، سامان البرزنجي، الاثنين، تسجيل أكثر من 1800 إصابة بفيروس كورونا. وهذه أعلى حصيلة على الإطلاق يسجلها إقليم كوردستان منذ ظهور الوباء في آذار/ مارس 2020، وذلك في أعقاب تشخيص حالات بمتحور دلتا.

وقال البرزنجي، في مؤتمر صحفي عقده بأربيل، إن الوضع الوبائي أخذ يتصاعد مع تأكيد 1985 إصابة جديدة و19 حالة وفاة بفيروس كورونا. وأضاف الوزير أن وزارة الصحة تعمل الآن على إمداد المؤسسات الصحية بأجهزة إضافية وبكميات من الأكسجين والأسرة وغيرها.

ومضى يقول “لقد بلغنا اللون البنفسجي، ونأمل أن لا نصل إلى اللون الأحمر”. وأهاب البرزنجي بالمواطنين الالتزام بالإجراءات الصحية حتى لا يخرج الوضع عن السيطرة.

وسبق أن دعت وزارة الصحة المواطنين للحفاظ على سلامتهم وتجنب الاختلاط والالتزام بالإجراءات الوقائية، خاصة أن الموجة الحالية تتنقل بسرعة كبيرة. وأوصت وزارة صحة إقليم كوردستان اللجنة العليا لمكافحة كورونا باتخاذ مزيد من الإجراءات الوقائية لاحتواء أعنف موجة من الوباء يشهدها الإقليم على الإطلاق.

ليفانت نيوز- وكالات

حذر بزار موسى، المتحدّث باسم دائرة صحة محافظة أربيل في إقليم كردستان العراق، اليوم الاثنين، من “كارثة كبرى” بسبب عدم التزام المواطنين بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

وقال في مؤتمر صحفي، إن “الإصابات بفيروس كورونا في ارتفاع مستمر، وما لم يلتزم المواطنون بالإجراءات الوقائية، فإن كارثة كبرى ستحدث”.

وأضاف: “هناك زيادة كبيرة في أعداد المصابين الذين بحاجة للعناية الصحية في المستشفيات، وقمنا بتأمين سيارات الطوارئ في أربيل وأطرافها”. وأشار موسى إلى تلقي أكثر من 60 ألف شخص فقط للقاح في أربيل.

حذرت وزارة صحة إقليم كوردستان، اليوم الاثنين، من احتمالية وقوع “كارثة مأساوية” بعد ارتفاع لم يسبق له مثيل بأعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا.

ويوم أمس، سجل الإقليم كوردستان أكثر من 1400 إصابة بالوباء منذ أن أُعلن عن تشخيص حالات مؤكدة بمتحور دلتا سريع الانتقال.

وتشكو السلطات من عدم امتثال السكان للإجراءات الوقائية، ولا سيما ارتداء الكمامات. وبدأت وزارة الصحة بتعزيز مستشفياتها بكميات طارئة من الأكسجين. وجاء في البيان “بسبب الإهمال الحاصل حالياً، نحن أمام كارثة مأساوية”.

وقالت وزارة الصحة في بيان مقتضب “للأسف، سجلنا عدداً كبيراً من الوفيات والإصابات بسبب فيروس كورونا في الساعات الأربع والعشرين الماضية”.

اقرأ أيضاً: في كُردستان.. تضاعف الإصابة بكورونا مع وصول مُتحور دلتا

ولم تكشف الوزارة عن عدد الوفيات والإصابات لكنها أشارت إلى أن ما تم تسجيله “هو أعلى معدل للوفيات في كوردستان منذ تفشي الفيروس”، في آذار/ مارس 2020.

وأعلن وزير صحة إقليم كوردستان، سامان البرزنجي، الاثنين، تسجيل أكثر من 1800 إصابة بفيروس كورونا. وهذه أعلى حصيلة على الإطلاق يسجلها إقليم كوردستان منذ ظهور الوباء في آذار/ مارس 2020، وذلك في أعقاب تشخيص حالات بمتحور دلتا.

وقال البرزنجي، في مؤتمر صحفي عقده بأربيل، إن الوضع الوبائي أخذ يتصاعد مع تأكيد 1985 إصابة جديدة و19 حالة وفاة بفيروس كورونا. وأضاف الوزير أن وزارة الصحة تعمل الآن على إمداد المؤسسات الصحية بأجهزة إضافية وبكميات من الأكسجين والأسرة وغيرها.

ومضى يقول “لقد بلغنا اللون البنفسجي، ونأمل أن لا نصل إلى اللون الأحمر”. وأهاب البرزنجي بالمواطنين الالتزام بالإجراءات الصحية حتى لا يخرج الوضع عن السيطرة.

وسبق أن دعت وزارة الصحة المواطنين للحفاظ على سلامتهم وتجنب الاختلاط والالتزام بالإجراءات الوقائية، خاصة أن الموجة الحالية تتنقل بسرعة كبيرة. وأوصت وزارة صحة إقليم كوردستان اللجنة العليا لمكافحة كورونا باتخاذ مزيد من الإجراءات الوقائية لاحتواء أعنف موجة من الوباء يشهدها الإقليم على الإطلاق.

ليفانت نيوز- وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit