الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

أنقرة وفصائلها الموالية تواصل عملية التغيير الديموغرافي في عفرين

أنقرة وفصائلها الموالية تواصل عملية التغيير الديموغرافي في عفرين
أنقرة وفصائلها الموالية تواصل عملية التغيير الديموغرافي في عفرين

ما تزال القوات التركية، وفصائل المعارضة الموالية لها، تواصل عملية التغيير الديموغرافي في مدينة "عفرين" ذات الغالبية الكردية، من خلال قيامها بالاستيلاء على أرض زراعية لبناء وحدات سكنية.


أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، أن القوات التركية، وفصيل "فيلق الشام" استولوا على كرم زيتون ورمان بين قريتي باسوطة وقرية كرزيلة في ريف مدينة عفرين.


وأشار المرصد، إلى أن القوات التركية وفصيل "فيلق الشام"، ذا الطابع الإسلامي، وعمدوا إلى قطع أشجار الزيتون وتجريف التربة وتسويتها تمهيداً لبناء قاعدة عسكرية ووحدات سكنية جديدة لإيواء المهجرين من مختلف المحافظات السورية.


التغيير الديموغرافي بدأ.. أردوغان يعلن تشييد مستوطنات شمال شر ق سوريا


وفي ذات الشأن، عمدت القوات التركية لقطع طريق عفرين الباسوطة بالقرب من قرية ترندة وذلك بهدف إقامة قاعدة عسكرية تركية بالقرب من قرية ترندة بريف مدينة عفرين، مما أجبر المدنيين على استخدام طرق ترابية طويلة الوصول إلى مدينة عفرين.


اقرأ: “بشار إسماعيل” يفتح النار على “النظام السوري” بعد قرار رفع أسعار المواد الغذائية


وتتعمد أنقرة والفصائل الموالية لها، التغيير الديمغرافي الممنهج في مناطق ما يسمى "غصن الزيتون"، وذلك بعد أن تهجير أكثر من نصف أهلها.


اقرأ المزيد: تواصل الاشتباكات في منبج.. وحركة نزوح للأهالي


وتسبب الهجوم التركي بالسيطرة على مناطق “غصن الزيتون” عام 2017، بتهجيرٍ قسري لأكثر من 300 ألف نسمة، عاد منهم خلال السنوات الماضية حوالي 25 ألفاً، فيما ما يزال حوالي الـ275 ألف مهجر متوزعين في مناطق سيطرة النظام السوري والقوات الكردية.


يشار إلى أنّ المناطق الخاضعة تحت سيطرة القوات التركية والفصائل الموالية، تشهد فلتاناً أمنياً، إذ إنه يتفاقم شيئاً فشيئاً، فلا يكاد يمر يوم بدون انتهاك أو استهداف أو تفجير وما إلى ذلك من حوادث. عملية 


ليفانت - المرصد السوري

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!