واشنطن تُعلن مُكافآت مالية.. للتصدي للهجمات على مصالحها بالعراق

أمريكا والعراق

كشف أمس الخميس، برنامج “مكافآت من أجل العدالة” التابع للخارجية الأمريكية عن تقديمه مكافأة تصل قيمتها إلى ثلاثة ملايين دولار لأي شخص يدلي بمعلومات عن الهجمات التي تستهدف مصالحها في العراق. واشنطن 

وفي العادة تستهدف الهجمات السفارة الأمريكية في بغداد وقواعد عسكرية عراقية تضمّ أمريكيين، ومطاري بغداد وأربيل، بجانب مواكب لوجستية للتحالف، فيما جاء الإعلان عن المكافأة عقب هجوم بثلاث طائرات مسيرة على قاعدة يتمركز فيها جنود أمريكيون. 

إذ قدمت واشنطن عبر ذاك البرنامج التابع للخارجية، مكافأة تبلغ 3 ملايين دولار لمن يدلي معلومات عن الهجمات التي تطال مصالحها في العراق.

اقرأ أيضاً: رغم الرفض العراقي.. أنقرة تُهدّد مُخيماً يقطنه فارّون منها

 وتشجب السلطات العراقية بشكل متكرر بمنفذي تلك الهجمات “الإرهابية” وتعدهم خارجين عن القانون، بيد إنها لم تتمكن من معرفة الجهات المسؤولة عنها، أما واشنطن فتنسبها من جهتها لمليشيات مسلحة موالية لإيران ذات النفوذ في العراق. 

وضمن نص باللغة العربية أرفق بفيديو، شجب حساب برنامج “مكافآت من أجل العدالة” التابع للخارجية الأمريكية بـ”الإرهابيين الجبناء” الذين يهاجمون “البعثات الدبلوماسية الأمريكية في العراق ثم يهرعون للاختباء بين السكان المدنيين”. 

وأردفت التغريدة “تقدم أمريكا مكافأة تصل إلى 3 ملايين دولار لمعلومات عن هجمات مخطط لها أو سابقة ضد المنشآت الدبلوماسية الأمريكية، راسلونا نصيا عبر واتساب أو تلغرام أو سيغنال”. واشنطن 

القوات الامريكية في العراق

وتقدم الولايات المتحدة منذ زمن طويل في العراق، مكافآت لقاء معلومات عن جهاديين خصوصاً، فقد قدمت على سبيل المثال 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن الزعيم الجديد لتنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق أمير المولى. 

وجاءت تلك الخطوة غداة تصعيد جديد من المليشيات الموالية لإيران في العراق، فللمرة الأولى، تعرّضت قاعدة بمطار بغداد يتمركز فيها عسكريون أمريكيون لهجوم بثلاث طائرات مسيرة، على ما كشف الجيش العراقي.  

   ويرجع خبراء تقنية المسيّرات المفخخة، إلى المليشيات المسلحة الموالية لإيران في العراق، ويشبهونها بهجمات يشنّها من اليمن المتمردون الحوثيون الموالون لإيران بحق السعودية. واشنطن 

ليفانت-وكالات