واشنطن تُحذر: طهران تُعزز برنامجها النووي بوتيرة متسارعة

أمريكا وإيران - بايدن وروحاني

عدّ وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أن طهران “تعزز برنامجها النووي بوتيرة متسارعة، ما يدفع إلى تحليل مدى إمكانية إعادتها للاتفاق النووي بأسرع وقت.

وذكر بلينكن، خلال مقابلة مع قناة “CBS” الأمريكية، أمس الأحد: “تحركت إيران، منذ خروجنا من الصفقة النووية وبدئها تجاهل القيود المفروضة عليها من قبل الاتفاق، بشكل أسرع وخصبت مزيدا من المواد”، مضيفاً: “يجري هذا التخصيب على مستويات ودرجات أعلى مما يسمح بها بموجب الاتفاق، في حال استمرار هذا الأمر لاحقاً، وفي حال مواصلتهم الركض للأمام… فإنهم سيمتلكون معرفة سيكون من الصعب الرجعة فيها”.

اقرأ أيضاً: مجموعة السبع تجدد التزامها بمنع إيران من تطوير سلاح نووي

وأكمل بالقول: “هذا الأمر يدفع إلى النظر بشكل عاجل في ما إذا يمكننا إعادة الملف النووي إلى الدرج الذي وضع فيه الاتفاق النووي والذي خرجت منه إيران للأسف بعد انسحابنا من الصفقة”.

ومنذ أبريل، تستضيف فيينا مفاوضات برعاية الاتحاد الأوروبي حول سبل إنقاذ الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني في ظل انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018، خلال ولاية رئيسها السابق، دونالد ترامب، الذي فرض عقوبات موجعة على الطرف الإيراني، ليرد الأخير بتقليص التزاماته ضمن الصفقة منذ 2019.

أمريكا وإيران

وتتم المناقشات رسمياً بين إيران من جهة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا من جهة أخرى، بيد أن الاتحاد الأوروبي سبق أن أكد مشاركة الولايات المتحدة، التي يقيم وفدها بفندق قريب، في الحوار دون خوضها أي اتصالات مباشرة مع الطرف الإيراني، الذي لا يقبل التفاوض مع إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قبل رفع العقوبات، التي ضربت قطاع النفط، فيما تصر واشنطن على أهمية التقدم بمبدأ خطوة مقابل خطوة.

ليفانت-وكالات