مُخططات هجوميّة.. ما تتحضر إسرائيل لاستقبال رئيسي به

إسرائيل

ذكرت وسائل إعلام عبرية بأن مسؤولين أمنيين إسرائيليين يشددون على أهمية تحضير مخططات هجومية جديدة بحق برنامج طهران النووي عقب استحواذ إبراهيم رئيسي على الرئاسة الإيرانية، وفق ما سميت بالانتخابات.

ونوّهت القناة الـ12، مساء أمس السبت، إلى أن هؤلاء المسؤولين يعتقدون بأن الرئيس الإيراني الجديد، سيتبع آراء المرشد الأعلى علي خامنئي “المتشددة” حيال السياسات الخارجية والنووية.

اقرأ أيضاً: حماس وأخواتها يباركون لرئيسي.. رئاسة إيران

ولفتت القناة أنّ رئيسي يؤيد العودة إلى الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى الكبرى عام 2015، ومن المرجح أن تتوصل إيران والولايات المتحدة إلى اتفاق جديد بهذا الخصوص بحلول تولي الرئيس المنتخب مقاليد الحكم في أغسطس.

في الوقت عينه، شددت القناة على أنّ هناك مخاوف من مواصلة إيران تخزين اليورانيوم المخصب، وأوردت عن مصدر إسرائيلي رفيع المستوى ذكره: “لن يكون أمامنا أي خيار سوى العودة وإعداد مخططات هجومية جديدة ضد برنامج إيران النووي، لكن ذلك سيتطلب تمويلاً وإعادة توزيع الموارد”.

ابراهيم رئيسي

وجاء ذلك على خلفية أخبار عن عزم رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، تكثيف اتصالاته مع الإدارة الأمريكية في الأسابيع القادمة، ضمن محاولة للتأثير على مواقف واشنطن بخصوص ملف إيران النووي.

وكشف الجيش الإسرائيلي أن قائد أركانه العامة، أفيف كوخافي، توجه صباح اليوم، الأحد، إلى الولايات المتحدة، ضمن أول زيارة من نوعها منذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، إذ سيناقش مع زملائه الأمريكيين “تحديات أمنية مشتركة”، على رأسها الخطر الناجم عن برنامج إيران النووي، وجهود طهران الهادفة إلى التموضع عسكرياً في المنطقة وتسليح مليشيا “حزب الله”.

ليفانت-وكالات

ذكرت وسائل إعلام عبرية بأن مسؤولين أمنيين إسرائيليين يشددون على أهمية تحضير مخططات هجومية جديدة بحق برنامج طهران النووي عقب استحواذ إبراهيم رئيسي على الرئاسة الإيرانية، وفق ما سميت بالانتخابات.

ونوّهت القناة الـ12، مساء أمس السبت، إلى أن هؤلاء المسؤولين يعتقدون بأن الرئيس الإيراني الجديد، سيتبع آراء المرشد الأعلى علي خامنئي “المتشددة” حيال السياسات الخارجية والنووية.

اقرأ أيضاً: حماس وأخواتها يباركون لرئيسي.. رئاسة إيران

ولفتت القناة أنّ رئيسي يؤيد العودة إلى الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى الكبرى عام 2015، ومن المرجح أن تتوصل إيران والولايات المتحدة إلى اتفاق جديد بهذا الخصوص بحلول تولي الرئيس المنتخب مقاليد الحكم في أغسطس.

في الوقت عينه، شددت القناة على أنّ هناك مخاوف من مواصلة إيران تخزين اليورانيوم المخصب، وأوردت عن مصدر إسرائيلي رفيع المستوى ذكره: “لن يكون أمامنا أي خيار سوى العودة وإعداد مخططات هجومية جديدة ضد برنامج إيران النووي، لكن ذلك سيتطلب تمويلاً وإعادة توزيع الموارد”.

ابراهيم رئيسي

وجاء ذلك على خلفية أخبار عن عزم رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، تكثيف اتصالاته مع الإدارة الأمريكية في الأسابيع القادمة، ضمن محاولة للتأثير على مواقف واشنطن بخصوص ملف إيران النووي.

وكشف الجيش الإسرائيلي أن قائد أركانه العامة، أفيف كوخافي، توجه صباح اليوم، الأحد، إلى الولايات المتحدة، ضمن أول زيارة من نوعها منذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة، إذ سيناقش مع زملائه الأمريكيين “تحديات أمنية مشتركة”، على رأسها الخطر الناجم عن برنامج إيران النووي، وجهود طهران الهادفة إلى التموضع عسكرياً في المنطقة وتسليح مليشيا “حزب الله”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit