موسكو لا تستبعد التغيير في اتفاق عسكري مع السودان

الجيش السوداني

أشارت وزارة الخارجية الروسية، أن نص الاتفاق مع السودان حول إقامة قاعدة للقوات البحرية الروسية في أراضيه قد يتغير، مؤكدةً على أن موسكو مهتمة بتمكين التعاون مع الخرطوم. اتفاق 

وذكرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، خلال مؤتمر صحفي عقدته أمس الخميس: “هذا الاتفاق تم توقيعه في الخرطوم يوم 23 يوليو 2019، من قبل مسؤول مكلف للمجلس العسكري الانتقالي في السودان، أي بعد تغير النظام السياسي في السودان، لكن الوثيقة لم تجر حتى الآن المصادقة عليها من قبل الطرف السوداني، لأنه لا يوجد حالياً، في البلاد جهاز سلطة تشريعية يتمتع بمثل هذه الصلاحيات”.

اقرأ أيضاً: استفزازات إثيوبيا تستدعي الجيشين المصري والسوداني لقول الكلام الفصل

وأردفت زاخاروفا: “بالتالي يمكن حتى دخول الاتفاق حيز التنفيذ إجراء تغييرات جوهرية في نصه بالتنسيق بين الطرفين، وفي حال وجود مبادرة لذلك من قبل أي منهما”، مستكملةً: “أما بالنسبة لبلادنا فنحن نؤكد الاهتمام بتعزيز الشراكة مع السودان في مجالات مختلفة، بما في ذلك التعاون العسكري والعسكري التقني، ويهدف الاتفاق حول إنشاء مركز إمداد مادي تقني للقوات البحرية الروسية إلى الإسهام في ذلك”.

قاعدة روسية

وكان قد صادق الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في نوفمبر 2020، على اتفاق يتضمن إقامة مركز إمداد مادي تقني للقوات البحرية الروسية على سواحل البحر الأحمر في السودان، يرجح أن يستوعب 300 جندي وموظف، ولا يمكن أن يحتضن بشكل متزامن أكثر من 4 سفن عسكرية من ضمنها حاملة أجهزة طاقة نووية “مع الالتزام بمبادئ الأمن النووي والبيئي”.

ومن المرجح أن يسري الاتفاق بخصوص المركز في السودان لمدة 25 عاماً، مع احتمالية التمديد عقب انقضاء تلك الفترة، فيما أعلن في 1 يونيو الجاري، رئيس الأركان السوداني، الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين، عن إعادة النظر في الاتفاق الموقع بين روسيا والسودان بخصوص إنشاء المركز. اتفاق 

ليفانت-وكالات