مقتل 8 من قوات النظام السوري جرّاء قصف إسرائيلي

غارات إسرائيلية

بحسب إحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء، فقد قتل “8 عناصر من قوات النظام السوري على الأقل، في الضربات الإسرائيلية الليلية على محافظة حمص”. قصف إسرائيلي

وأوضح المرصد أنّ “خمسة جنود سوريين وثلاثة مقاتلين آخرين موالين للنظام السوري، تابعين للدفاع الوطني” قتلوا في الضربات التي جرت قبيل منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء في عدد من المناطق بينها إحدى ضواحي حمص.

القصف الإسرائيلي

وأفاد المرصد بانفجار مستودع للذخيرة، يعتقد أنه تابع لميليشيات “حزب الله” اللبناني، في المنطقة ذاتها، قرب مفرق الحشمة على طريق مصياف، كما دوت انفجارات قرب مطار الضبعة العسكري، دون معرفة الخسائر البشرية حتى اللحظة، فيما سقطت بقايا صواريخ الدفاع الجوي في مناطق عدة من ريف حمص ودمشق، أثناء التصدي للأهداف في سماء المنطقة، وأسفرت عن وقوع أضرار مادية.

وأشار المرصد أنّه، عند منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، وقعت ضربات قال إنها إسرائيلية على مواقع عسكرية، وذلك بعد توقف لنحو شهر، حيث دوت انفجارات في محيط مطار دمشق الدولي وكتيبة للدفاع الجوي في منطقة الضمير، وفي القسم الجنوبي الغربي من محافظة حمص وسط سوريا، كما سمع أصوات انفجارات في كل من محافظتي حماة واللاذقية، نتيجة تصدي المضادات الأرضية لأهداف في أجواء المنطقة.

في السياق ذاته، لفت المرصد إلى أنّ المرصد أن محيط مطار دمشق الدولي شهد منذ مطلع الشهر الجاري استنفارا أمنيا لقوات النظام والميليشيات الإيرانية، دون معرفة الأسباب.

جدير بالذكر أنّه نادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي أورد في تقريره السنوي أنه قصف في 2020 حوالي 50 هدفاً في سوريا، من دون أن يقدم تفاصيل.

وكانت وسائل إعلامية قد قالت قبل نحو أسبوع، أنّ الجيش الإسرائيلي، أعلن تدمير نقطة مراقبة للجيش السوري “انتهك من خلالها السيادة الإسرائيلية”.

اقرأ المزيد: قصف جديد على هضبة الجولان.. وإسرائيل تدمّر نقطة مراقبة للنظام السوري

حيث جاء في بيان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أنه “خلال ساعات الليلة الماضية، أقدمت قوة من جيش الدفاع على تدمير نقطة مراقبة أمامية للجيش السوري مقامة في منطقة إسرائيلية غربي خط ألفا وسط هضبة الجولان، وذلك في إطار محاولات للجيش السوري في انتهاك السيادة الإسرائيلية”.

وأشار إلى أنّ “قوات من الجيش الإسرائيلي قامت باقتحام نقطة المراقبة وتفجيرها بواسطة أجهزة تفجيرية”، مؤكّداً أنّ الجيش “لن يتسامح مع أي محاولة لانتهاك سيادة دولة إسرائيل وسيواصل العمل من أجل الحفاظ على أمن مواطنيها”.

ليفانت– وكالات

بحسب إحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان الأربعاء، فقد قتل “8 عناصر من قوات النظام السوري على الأقل، في الضربات الإسرائيلية الليلية على محافظة حمص”. قصف إسرائيلي

وأوضح المرصد أنّ “خمسة جنود سوريين وثلاثة مقاتلين آخرين موالين للنظام السوري، تابعين للدفاع الوطني” قتلوا في الضربات التي جرت قبيل منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء في عدد من المناطق بينها إحدى ضواحي حمص.

القصف الإسرائيلي

وأفاد المرصد بانفجار مستودع للذخيرة، يعتقد أنه تابع لميليشيات “حزب الله” اللبناني، في المنطقة ذاتها، قرب مفرق الحشمة على طريق مصياف، كما دوت انفجارات قرب مطار الضبعة العسكري، دون معرفة الخسائر البشرية حتى اللحظة، فيما سقطت بقايا صواريخ الدفاع الجوي في مناطق عدة من ريف حمص ودمشق، أثناء التصدي للأهداف في سماء المنطقة، وأسفرت عن وقوع أضرار مادية.

وأشار المرصد أنّه، عند منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، وقعت ضربات قال إنها إسرائيلية على مواقع عسكرية، وذلك بعد توقف لنحو شهر، حيث دوت انفجارات في محيط مطار دمشق الدولي وكتيبة للدفاع الجوي في منطقة الضمير، وفي القسم الجنوبي الغربي من محافظة حمص وسط سوريا، كما سمع أصوات انفجارات في كل من محافظتي حماة واللاذقية، نتيجة تصدي المضادات الأرضية لأهداف في أجواء المنطقة.

في السياق ذاته، لفت المرصد إلى أنّ المرصد أن محيط مطار دمشق الدولي شهد منذ مطلع الشهر الجاري استنفارا أمنيا لقوات النظام والميليشيات الإيرانية، دون معرفة الأسباب.

جدير بالذكر أنّه نادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي أورد في تقريره السنوي أنه قصف في 2020 حوالي 50 هدفاً في سوريا، من دون أن يقدم تفاصيل.

وكانت وسائل إعلامية قد قالت قبل نحو أسبوع، أنّ الجيش الإسرائيلي، أعلن تدمير نقطة مراقبة للجيش السوري “انتهك من خلالها السيادة الإسرائيلية”.

اقرأ المزيد: قصف جديد على هضبة الجولان.. وإسرائيل تدمّر نقطة مراقبة للنظام السوري

حيث جاء في بيان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أنه “خلال ساعات الليلة الماضية، أقدمت قوة من جيش الدفاع على تدمير نقطة مراقبة أمامية للجيش السوري مقامة في منطقة إسرائيلية غربي خط ألفا وسط هضبة الجولان، وذلك في إطار محاولات للجيش السوري في انتهاك السيادة الإسرائيلية”.

وأشار إلى أنّ “قوات من الجيش الإسرائيلي قامت باقتحام نقطة المراقبة وتفجيرها بواسطة أجهزة تفجيرية”، مؤكّداً أنّ الجيش “لن يتسامح مع أي محاولة لانتهاك سيادة دولة إسرائيل وسيواصل العمل من أجل الحفاظ على أمن مواطنيها”.

ليفانت– وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit