مع انتهاء الجولة السادسة في فيينا دون اتفاق.. أسعار النفط ترتفع

النفط

ارتفع النفط الخام بنسبة 50% تقريبًا هذا العام، مع خروج الاقتصادات الكبرى من القيود وعمليات الإغلاق بعد توسيع عمليات التطعيم بلقاحات Covid-19 في جميع أنحاء العالم. وانتعش الطلب، خاصة في الولايات المتحدة وأجزاء من آسيا. وتجاوز استهلاك النفط في الصين مستويات ما قبل الوباء كما تظهر الهند علامات التعافي من موجة الفيروس الثانية المميتة التي قوضت اقتصادها.

وكانت قد ارتفعت العقود الآجلة لخام تكساس الوسيط في نيويورك فوق 72 دولاراً للبرميل، فيما صعد برنت مجدداً صوب 74 دولاراً للبرميل بعد مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي.

وقفزت أسعار النفط فوق 73 دولارًا للبرميل، بعد انتهاء المحادثات الأخيرة بين القوى العالمية وإيران حول برنامجها النووي دون اتفاق، الأمر الذي أعقب انتخاب رئيس جديد للبلاد.

ومع انتخاب رجل الدين المحافظ إبراهيم رئيسي، رئيساً لإيران، قد يعقد المحادثات المستقبلية. ويخضع رئيسي لعقوبات أميركية فيما تصر طهران على وجوب إزالتها كجزء من إحياء الاتفاق.

النفط الايراني

وقد أرجأ دبلوماسيون الجولة السادسة من الاجتماعات، لوجود ثغرات كبيرة متبقية قبل إصلاح الاتفاق، وهي المرة الثالثة منذ بدء المحادثات في أبريل نيسان التي يفوت فيها المفاوضون المواعيد النهائية التي حددوها بأنفسهم لتجديد الاتفاق النووي. ومن المرجح أن يؤدي إحياء الصفقة إلى تخفيف العقوبات الأميركية وزيادة تدفقات النفط الخام.

وقال دانييل هاينز، كبير محللي السلع في مجموعة أستراليا ونيوزيلاندا المصرفية المحدودة: “السوق تتجه بسرعة إلى وجهة النظر القائلة بأنه مع انتعاش الطلب بقوة خلال صيف نصف الكرة الشمالي، ستكون هناك حاجة إلى معروض إضافي”، بحسب “بلومبرغ”.

المزيد صحيفة: إيران تهرّب النفط إلى الصين عبر “أسطول شبحي”

ومع بقاء “أوبك” حذرة وقلة فرص وصول النفط الإيراني إلى السوق قريبًا، يبدو من المرجح أن تظل السوق ضيقة إلى حد ما في الأشهر القليلة المقبلة.

ليفانت – وكالات

ارتفع النفط الخام بنسبة 50% تقريبًا هذا العام، مع خروج الاقتصادات الكبرى من القيود وعمليات الإغلاق بعد توسيع عمليات التطعيم بلقاحات Covid-19 في جميع أنحاء العالم. وانتعش الطلب، خاصة في الولايات المتحدة وأجزاء من آسيا. وتجاوز استهلاك النفط في الصين مستويات ما قبل الوباء كما تظهر الهند علامات التعافي من موجة الفيروس الثانية المميتة التي قوضت اقتصادها.

وكانت قد ارتفعت العقود الآجلة لخام تكساس الوسيط في نيويورك فوق 72 دولاراً للبرميل، فيما صعد برنت مجدداً صوب 74 دولاراً للبرميل بعد مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي.

وقفزت أسعار النفط فوق 73 دولارًا للبرميل، بعد انتهاء المحادثات الأخيرة بين القوى العالمية وإيران حول برنامجها النووي دون اتفاق، الأمر الذي أعقب انتخاب رئيس جديد للبلاد.

ومع انتخاب رجل الدين المحافظ إبراهيم رئيسي، رئيساً لإيران، قد يعقد المحادثات المستقبلية. ويخضع رئيسي لعقوبات أميركية فيما تصر طهران على وجوب إزالتها كجزء من إحياء الاتفاق.

النفط الايراني

وقد أرجأ دبلوماسيون الجولة السادسة من الاجتماعات، لوجود ثغرات كبيرة متبقية قبل إصلاح الاتفاق، وهي المرة الثالثة منذ بدء المحادثات في أبريل نيسان التي يفوت فيها المفاوضون المواعيد النهائية التي حددوها بأنفسهم لتجديد الاتفاق النووي. ومن المرجح أن يؤدي إحياء الصفقة إلى تخفيف العقوبات الأميركية وزيادة تدفقات النفط الخام.

وقال دانييل هاينز، كبير محللي السلع في مجموعة أستراليا ونيوزيلاندا المصرفية المحدودة: “السوق تتجه بسرعة إلى وجهة النظر القائلة بأنه مع انتعاش الطلب بقوة خلال صيف نصف الكرة الشمالي، ستكون هناك حاجة إلى معروض إضافي”، بحسب “بلومبرغ”.

المزيد صحيفة: إيران تهرّب النفط إلى الصين عبر “أسطول شبحي”

ومع بقاء “أوبك” حذرة وقلة فرص وصول النفط الإيراني إلى السوق قريبًا، يبدو من المرجح أن تظل السوق ضيقة إلى حد ما في الأشهر القليلة المقبلة.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit