مطران كنيسة “الروم الكاثوليك” يتعرض لهجوم من عدة كلاب في اللاذقية

كنيسة الروم الكاثوليك مصدر الصورة موقع حرمون
كنيسة "الروم الكاثوليك" مصدر الصورة (موقع حرمون)

تعرض المطران “نيكولاكي بشير صواف” لهجوم من عده كلاب، وذلك أثناء مروره على رصيف الكورنيش الغربي في اللاذقية، يوم الأحد الماضي. كنيسة 

قال مصدر محلي، إن المطران “نيكولاكي بشير صواف”، مطران الروم الملكيين الكاثوليك، تعرض لهجوم من قبل ثلاثة كلاب، بعد مهاجمته على رصيف الكورنيش الغربي، ما أدى إلى سقوطة على الأرض وإصابته بجروح مختلفة في أنحاء متفرقة من جسده.

ووقع الحادث يوم الأحد الماضي، عند الساعة السادسة، بعد أن خرج “المطران” من الكنيسة التي تقع في حي الأميركان، واتجه إلى الكورنيش الغربي.

كلب ضال يقتل طفلاً سعودياً

وأدت مهاجمته من الكلاب، على الرغم من أن أصحاب الكلاب كانوا متواجدين، إلى سقوطه أرضاً وإلحاق الضرر في جسده.

وسارع الموجودون في المكان، إلى إبلاغ سيارة الإسعاف والفرق الطبية، حيث نقل إلى مستشفى السيدة في مدينة اللاذقية.

وأمضى المطران ليلة واحدة داخل المستشفى لتستقر حالته الصحية، وبعد عودته إلى الكنسية تدهور وضعه الصحي، لينقل إلى المستشفى مجدداً. وتم تصويره بجهاز الطبقي المحوري.

وخلال التصوير تبين أنه قد تعرض لعدة كسور في الوجه “الجبهة وعظام الخد، والأنف”، بالإضافة لشعر بمعصم يده اليمنى. وأشار المصدر المحلي، إلى أنّ هناك تخوف من قبل الفريق الطبي، من إصابة الأخير بارتجاج دماغي.

اقرأ: “الدفاع الوطني” يمشّط البادية السورية.. ومظاهرات ضدّ الفساد

وفي المقابل، كشفت مصادر محلية أخرى، من الكنيسة الكاثوليكية في اللاذقية، أن المطران يمتلك مواقف لا تتوافق مع شبيحة النظام السوري، في المدينة، بسبب دعوته إلى إبعاد الكنيسة عن التجاذبات السياسية التي تعيشها سوريا، منذ انطلاق الثورة السورية، عام 2011.

اقرأ المزيد: رفع العقوبات عن ممولّي الأسد.. جمهوريون يطالبون إدارة بايدن بتقديم تفسير

تجدر الإشارة إلى أنّ المطران “بشير الصواف” ينحدر من مدينة حلب، مواليد عام 1943، وهو مطران اللاذقية وطرطوس وحمص وصافيتا ومرمريتا وتل كلخ عند الروم الملكيين الكاثوليك.

ليفانت – مصادر محلية

تعرض المطران “نيكولاكي بشير صواف” لهجوم من عده كلاب، وذلك أثناء مروره على رصيف الكورنيش الغربي في اللاذقية، يوم الأحد الماضي. كنيسة 

قال مصدر محلي، إن المطران “نيكولاكي بشير صواف”، مطران الروم الملكيين الكاثوليك، تعرض لهجوم من قبل ثلاثة كلاب، بعد مهاجمته على رصيف الكورنيش الغربي، ما أدى إلى سقوطة على الأرض وإصابته بجروح مختلفة في أنحاء متفرقة من جسده.

ووقع الحادث يوم الأحد الماضي، عند الساعة السادسة، بعد أن خرج “المطران” من الكنيسة التي تقع في حي الأميركان، واتجه إلى الكورنيش الغربي.

كلب ضال يقتل طفلاً سعودياً

وأدت مهاجمته من الكلاب، على الرغم من أن أصحاب الكلاب كانوا متواجدين، إلى سقوطه أرضاً وإلحاق الضرر في جسده.

وسارع الموجودون في المكان، إلى إبلاغ سيارة الإسعاف والفرق الطبية، حيث نقل إلى مستشفى السيدة في مدينة اللاذقية.

وأمضى المطران ليلة واحدة داخل المستشفى لتستقر حالته الصحية، وبعد عودته إلى الكنسية تدهور وضعه الصحي، لينقل إلى المستشفى مجدداً. وتم تصويره بجهاز الطبقي المحوري.

وخلال التصوير تبين أنه قد تعرض لعدة كسور في الوجه “الجبهة وعظام الخد، والأنف”، بالإضافة لشعر بمعصم يده اليمنى. وأشار المصدر المحلي، إلى أنّ هناك تخوف من قبل الفريق الطبي، من إصابة الأخير بارتجاج دماغي.

اقرأ: “الدفاع الوطني” يمشّط البادية السورية.. ومظاهرات ضدّ الفساد

وفي المقابل، كشفت مصادر محلية أخرى، من الكنيسة الكاثوليكية في اللاذقية، أن المطران يمتلك مواقف لا تتوافق مع شبيحة النظام السوري، في المدينة، بسبب دعوته إلى إبعاد الكنيسة عن التجاذبات السياسية التي تعيشها سوريا، منذ انطلاق الثورة السورية، عام 2011.

اقرأ المزيد: رفع العقوبات عن ممولّي الأسد.. جمهوريون يطالبون إدارة بايدن بتقديم تفسير

تجدر الإشارة إلى أنّ المطران “بشير الصواف” ينحدر من مدينة حلب، مواليد عام 1943، وهو مطران اللاذقية وطرطوس وحمص وصافيتا ومرمريتا وتل كلخ عند الروم الملكيين الكاثوليك.

ليفانت – مصادر محلية

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit