مسؤول أميركي: المفاوضات النووية مع إيران لن تتأثر بوجود رئيس جديد

الاتفاق النووي
الاتفاق النووي \ ليفانت نيوز

تحدث مسؤول بارز في الخارجية الأميركية، أمس الخميس، إلى صحفيين مشترطاً عدم ذكر اسمه، قائلاً: “نسعى إلى تحقيق اتفاق بالطرق الدبلوماسية حول البرنامج النووي الإيراني بغض النظر عمن هو موجود في السلطة في إيران. وجهة نظرنا أن المفاوضات النووية مع إيران لن تتأثر بوجود رئيس إيراني جديد”. 

وفي التصريحات التي نشرتها “رويترز”، أضاف المسؤول أن الولايات المتحدة ستستمر في المفاوضات مع إيران بشأن البرنامج النووي “حتى الوصول إلى اتفاق مناسب”.

وكان فوز المتشدد إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في طهران، أثار الشكوك بشأن إمكانية استئناف المفاوضات النووية بين طهران وقوى الغرب.

ابراهيم رئيسي

وقال المسؤول الأميركي، إن موقف الولايات المتحدة من المفاوضات النووية مع طهران لن يتأثر بوجود رئيس إيراني جديد.

وأوضح المسؤول أنه لم يتم تحديد موعد للجولة السابعة من المفاوضات، مضيفاُ: “ننتظر الرد من الجانب الإيراني”، وأشار إلى أن العودة إلى الاتفاق النووي هو بداية للحديث مع إيران حول قضايا أخرى.

وقال إن “الوصول إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني من مصلحتنا الوطنية”، مضيفاً: “لكن لم نتفق على أي شيء حتى الآن في المفاوضات، وسنستمر فيها حتى نصل إلى اتفاق مناسب”.

لكنه أضاف: “لن نستمر في هذه المفاوضات إلى الأبد والتأخر في التوصل إلى اتفاق ليس أمرا إيجابيا”.

وأبرمت إيران الاتفاق النووي مع قوى كبرى في 2015 للحد من برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وهو سبيل محتمل لتطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات الغربية المفروضة عليها.

اقرأ المزيد: الخارجية الأميركية: امتثال إيران للاتفاق النووي لم يعد كافياً

لكن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب انسحب من الاتفاق في 2018 وأعاد فرض عقوبات صارمة على طهران مما دفعها للبدء في مخالفة بعض بنود الاتفاق، فيما يسعى الرئيس الأميركي جو بايدن لإحياء الاتفاق.

ليفانت – وكالات

تحدث مسؤول بارز في الخارجية الأميركية، أمس الخميس، إلى صحفيين مشترطاً عدم ذكر اسمه، قائلاً: “نسعى إلى تحقيق اتفاق بالطرق الدبلوماسية حول البرنامج النووي الإيراني بغض النظر عمن هو موجود في السلطة في إيران. وجهة نظرنا أن المفاوضات النووية مع إيران لن تتأثر بوجود رئيس إيراني جديد”. 

وفي التصريحات التي نشرتها “رويترز”، أضاف المسؤول أن الولايات المتحدة ستستمر في المفاوضات مع إيران بشأن البرنامج النووي “حتى الوصول إلى اتفاق مناسب”.

وكان فوز المتشدد إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية الأخيرة في طهران، أثار الشكوك بشأن إمكانية استئناف المفاوضات النووية بين طهران وقوى الغرب.

ابراهيم رئيسي

وقال المسؤول الأميركي، إن موقف الولايات المتحدة من المفاوضات النووية مع طهران لن يتأثر بوجود رئيس إيراني جديد.

وأوضح المسؤول أنه لم يتم تحديد موعد للجولة السابعة من المفاوضات، مضيفاُ: “ننتظر الرد من الجانب الإيراني”، وأشار إلى أن العودة إلى الاتفاق النووي هو بداية للحديث مع إيران حول قضايا أخرى.

وقال إن “الوصول إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني من مصلحتنا الوطنية”، مضيفاً: “لكن لم نتفق على أي شيء حتى الآن في المفاوضات، وسنستمر فيها حتى نصل إلى اتفاق مناسب”.

لكنه أضاف: “لن نستمر في هذه المفاوضات إلى الأبد والتأخر في التوصل إلى اتفاق ليس أمرا إيجابيا”.

وأبرمت إيران الاتفاق النووي مع قوى كبرى في 2015 للحد من برنامجها لتخصيب اليورانيوم، وهو سبيل محتمل لتطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات الغربية المفروضة عليها.

اقرأ المزيد: الخارجية الأميركية: امتثال إيران للاتفاق النووي لم يعد كافياً

لكن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب انسحب من الاتفاق في 2018 وأعاد فرض عقوبات صارمة على طهران مما دفعها للبدء في مخالفة بعض بنود الاتفاق، فيما يسعى الرئيس الأميركي جو بايدن لإحياء الاتفاق.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit