متحف التاريخ الروسي يرمم أحد أعرق تماثيل الساحة الحمراء

وقع الاختيار على متحف التاريخ الحكومي الروسي لنفيذ العمل الخاص بترميم التمثال البرونزي للأمير، دميتري بوجارسكي والمواطن، كوزما مينين الموجود بالساحة الحمراء في موسكو.

حيث قال مدير المتحف، أليكسي ليفيكين، إن عملية الترميم لن تطال المظهر الخارجي التاريخي للتمثال. وأوضح أن المرممين سيقومون باستعادة بعض الأجزاء المفقودة مثل أجزاء خوذة الأمير وبعض العناصر المذهبة، ما سيعيد للتمثال النحاسي شكله الأولى النبيل الذي اكتسبه مطلع القرن الـ19.

وفي السياق ذاته، أضاف أن كل التعديلات ستطال بالدرجة الأولى المجال المحيط بالتمثال حيث ستنصب أجهزة الإضاءة الحديثة وغيرها من الأجهزة التي ستساعد أهالي موسكو وضيوفها على الاستمتاع بمظهر التمثال النحاسي في وسط الساحة الحمراء.

كما أنّ الحفريات الأثرية التي أجريت بالقرب من التمثال أسفرت عن اكتشاف أجزاء من الرصيف القديم تعود إلى القرن الـ14 الميلادي. أما أساس التمثال الذي أنشئ عام 1931 فعثر علماء الآثار داخله على شظايا من الحجارة البيضاء التي استخدمت عند بناء الكرملين في القرن الـ15 الميلادي.

اقرأ المزيد: لأول مرة.. سيدة ترأس متحف”اللوفر”

يشار إلى أنّ تمثال المواطن كوزما مينين والأمير دميتري بوجارسكي، أنشئ عام 1818 بفضل التبرعات الشعبية. أما عملية ترميم التمثال فتنفذ كذلك بفضل التبرعات التي قدمها المواطنون الروس والبنوك الروسية. وساهمت وزارة الثقافة الروسية كذلك في تمويل عملية الترميم.

ليفانت- وكالات