قيس سعيد: لن أترك الدولة التونسيّة تسقط

الرئيس التونسي

ذكر الرئيس التونسي قيس سعيد أنه يعرف الطرف الذي يقف خلف “افتعال الأزمات وتحريك الشارع”، مشدداً على أنه لن يسمح بأي “تطاول على التونسيين.

وأتى ذلك أثناء اجتماعه مع رئيس الحكومة المكلف بتسيير وزارة الداخلية، هشام المشيشي، ووزيرة العدل بالنيابة، حسناء بن سليمان، موضحاً أن “ما حصل هذه الأيام ينذر بخطر شديد على الدولة التونسية التي لن أتركها تسقط”.

اقرأ أيضاً: موسي تقود احتجاجاً على هيمنة الإخوان في تونس

وأردف: “أعرف من يحرك الشارع والأزمات ويفتعلها بل يفتعل الأزمة تلو الأخرى للبقاء في الحكم، وليعلم أن تونس ليست بضاعة وأن القوانين يجب أن تطبق على الجميع على قدم المساواة”.

وأكمل بالقول: “لن أسمح لأي كان أن يتطاول على التونسيين أو أن يمسّ أعراضهم أو ذواتهم البشرية.. ما حصل وما يحصل اليوم غير مقبول على أي مقياس من المقاييس وليتحمل كل واحد مسؤوليته”.

تونس

هذا وكان قد أفصح آخر استطلاع للرأي نظمته مؤسسة “سيغما كونساي” في تونس، بتاريخ السادس والعشرين من مايو الماضي، عن تدهور شعبية حزب حركة “النهضة” الإخوانية، وهبوط شعبية حزب “الكرامة” ضمن استطلاعات الرأي.

كما بيّن سبر آراء نوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية لشهر مايو، والذي أعدته مؤسسة “سيغما كونساي” بالتعاون مع جريدة المغرب، تصدّر الرئيس قيس سعيّد المرتبة الأولى بنسبة 43.3 بالمائة، لتليه عبير موسي بـ14.5 بالمائة ونبيل القروي بـ11 بالمائة ثم الصافي سعيد بـ10.8 بالمائة، في حين جاء الرئيس السابق، المنصف المرزوقي، المحسوب على الإخوان، في آخر التصنيف بـ2.7% فقط.

ليفانت-وكالات