قطر على شاكلة حليفها التركي.. قد تقتني الصواريخ الروسية

الصواريخ الروسية

أشار السفير القطري في موسكو، أحمد بن ناصر آل ثاني، أن المشاورات ما تزال متواصلة بين الجانبين، بخصوص احتمالية تصدير منظومة “أس 400” الروسية للدفاع الجوي إلى الدوحة.

وذكر الدبلوماسي القطري، خلال حوار مع وكالة روسية: “أما بالنسبة لاتفاقية صواريخ الدفاع الجوية “أس 400″ فلا جديد في هذا الموضوع وما يزال هذا الموضوع مطروحاً، لكن لا نتائج في الوقت الراهن”.

اقرأ أيضاً: مناهج تكرّس الأصولية.. تقرير بحثي حول واقع الكتب المدرسية في قطر

ولفت السفير إلى أن العلاقات العسكرية بين الدوحة وموسكو “مهمة جدية”، معتبراً العلاقات بين بلده ووزارة الدفاع الروسية بأنها “مميزة”، مشيراً إلى اتفاقية التعاون العسكري التقني التي وقعتها الدوحة وموسكو العام 2018.

وقال آل ثاني، إن التعاون العسكري بين الدوحة وموسكو ما يزال متواصلاً، لافتاً إلى زيارات الوفود المتبادلة بين الجانبين، بهدف التدريب وتبادل المعلومات وفي مجالات أخرى.

مردفاً: “قطر لها علاقات مميزة مع روسيا، وكما أخبرتك فهي لا تنحصر في مجال واحد فقط، فقطر وروسيا عازمتان على توسيع التعاون الثنائي وتعميقه. وروسيا بالنسبة لدولة قطر هي شريك استراتيجي وشريك مهم في جميع المجالات”.

قطر

وتابع السفير القطري، بأن علاقات مميزة تربط قطر مع روسيا وأقاليمها في مجالات التجارة والاقتصاد والثقافة، لافتاً إلى توجيه دعوة للدوحة، للمشاركة في القمة الاقتصادية الكبيرة المزمع عقدها في مدينة قازان الروسية، أواخر يونيو.

ومن المتوقع في حال إقرار شراء قطر للصواريخ الروسية، أن يدخلها ذلك في خلاف مع واشنطن، على شاكلة حليفها التركي، الذي ما يزال غارقاً في الخلافات مع واشنطن بسبب الصواريخ الروسية.

ليفانت-وكالات