فيلم “إيه كوايت بلايس” يتصدر شباك التذاكر في صالات السينما الأمريكية

فيلم "إيه كوايت بلايس"

حصد فيلم “إيه كوايت بلايس بارت 2” للمخرج جون كراسينسكي مع زوجته إميلي بلانت في دور البطولة، 11,6 مليون دولار بحسب تقديرات شركة “إكزبيتر ريليشنز”.

وهذا الفيلم من إنتاج شركة “باراماونت” عن عائلة تعيش بعد نهاية العالم وتطاردها وحوش ضارية تحدد مسارها بالاستناد إلى الأصوات، أصبح أول فيلم يتخطى عتبة مئة مليون دولار في أمريكا الشمالية منذ بدء جائحة كوفيد-19.

حيث استعاد فيلم “إيه كوايت بلايس” بجزئه الثاني صدارة شباك التذاكر في صالات السينما بأمريكا الشمالية، وحقق فيلم “إن ذي هايتس” المقتبس من الاستعراض الغنائي للين-مانويل ميراندا نتيجة مخيبة، وفق محللين في القطاع.

ومن الأسباب المحتملة لذلك هو عرض الفيلم بالتزامن على منصة “إتش بي أو ماكس” من دون كلفة إضافية للمشتركين.

أما فيلم “إن ذي هايتس” من إنتاج “وورنر براذرز” وإخراج جون م. تشو، فقد نال 11,4 مليون دولار، في نتيجة مخيبة للتوقعات التي تحدثت عن إيرادات محتملة بين 15 مليون دولار و20 مليونا.

فيلم

ويروي الفيلم قصص وأحلام شباب متحدرين من أمريكا اللاتينية في حي واشنطن هايتس في نيويورك.

وحل في المركز الثالث فيلم “بيتر رابيت 2: ذي راناواي” من إنتاج “سوني”، مع 10,4 ملايين دولار.

وفي المركز الرابع جاء الجزء الثالث من سلسلة “ذي كنجورينج” بعنوان “ذي ديفل مايد مي دويت”، متصدر ترتيب الأسبوع الماضي، مع 10 ملايين دولار.

اقرأ المزيد: رغم توفره على منصة الفيديو.. فيلم “ذي كنجورينغ” يتصدر شباك التذاكر

أما المرتبة الخامسة فاحتلها فيلم “كرويلا” من إنتاج “ديزني” المستند إلى قصة فيلم الرسوم المتحركة الشهير “101 دالمايشنز” والمصوّر بمشاهد واقعية حية من بطولة الممثلة إيما ستون. وحصد الفيلم 6,7 ملايين دولار من الإيرادات.

ليفانت – وكالات