فضيحة جديدة.. قريب لخامنئي كان ينوي السفر لإسرائيل

خامنئي

صرّح الرئيس الإيراني الأسبق، محمود أحمدي نجاد، بأن مدير “إذاعة الجمهورية الإسلامية” في عهده وهو حسن خجستة، شقيق زوجة المرشد الإيراني علي خامنئي، كان يعتزم السفر إلى إسرائيل.

وأردف نجاد ضمن بيان له، أنّ “خجستة حلّ لأسبوعين ضيفاً على شركة إسرائيلية في الهند، وكان يعتزم السفر إلى تل أبيب عن طريق تركيا”، ولفت إلى أنّه “عزله من منصب مدير الإذاعة وأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنعه من السفر إلى إسرائيل، لأجل إنقاذه من هذه الفضيحة والمستنقع”.

اقرأ أيضاً: عقوبات أمريكية واقتصاد منهار.. تحديات تواجه رئيس إيران الجديد

وأتى بيان نجاد تعقيباً على تغريدة لخجستة ذكر فيها: “إذا قال شهيدنا العزيز، (في إشارة إلى قاسم سليماني) الجمهورية الإسلامية حرم، فقد تعرفنا عبر الانتخابات على لصّ هذا الحرم، إنه من قال إنه لن يصوت في الانتخابات ولن يدعم أي مرشح”.

تغريدة خجستة كانت تعليقاً على مقاطعة أحمدي نجاد للانتخابات وإعلانه رفض نتائجها، وذلك عقب أن جرى إقصاؤه عن الترشح ورفض أهليته من قبل مجلس صيانة الدستور.

جنرالات إيران

وأنهى نجاد بيانه قائلاً: “لمصلحة من لم تتم متابعة ملف خجستة.. من اللصّ الآن؟”، مع العلم أن حسن خجستة كان أحد نواب الإذاعة والتلفزيون من عام 1998 إلى 2014، ويعمل في الوقت الراهن بالتدريس في جامعة الإذاعة والتلفزيون.

وكان قد صرّح نجاد، الأسبوع الماضي، بأنّ مسؤول مكافحة إسرائيل في وزارة الأمن الإيرانية جاسوس لإسرائيل، وشارك في سرقة شاحنات من الوثائق السرية المتعلقة ببرنامج طهران النووي من موقع “تورقوزآباد”، كما أفصح نجاد عن سرقة وثائق من غرفة رئيس منظمة الفضاء الإيرانية.

ليفانت-وكالات