عقب رشقه بالحجارة.. الكاظمي يُكرر التزامه بمُحاسبة قتلة المتظاهرين

العراق

شدد رئيس الحكومة العراقية، مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، على سعي حكومته للوصول إلى قتلة المتظاهرين منذ الأول من أكتوبر 2019، وحتى اليوم.

وذكر الكاظمي أثناء زيارته عائلة “الشهيد” أنس مالك، الذي قتل متأثراً بجراحه عقب إصابته خلال التظاهرات في مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار، العام الماضي، (ذكر) أن “الأجهزة الأمنية والقضائية جادة بالعمل للوصول إلى قتلة الناشطين”.

اقرأ أيضاً: واشنطن تُعلن مُكافآت مالية.. للتصدي للهجمات على مصالحها بالعراق

وأردف: “تمكنا في وقت سابق من القبض على قتلة الصحفي الشهيد أحمد عبد الصمد، وعلى فرق الموت في البصرة، وعدد من قتلة المتظاهرين”، مشيراً إلى أن “الناصرية عانت من التهميش لعقود طويلة، ويعاني أبناؤها اليوم بسبب قلة الخدمات والسياسات الخاطئة”.

وأكمل رئيس الحكومة العراقية، أن حكومته “تولي اهتماماً كبيراً بالمحافظة، وقد افتتحت الحكومة اليوم عدداً من المشاريع المهمة التي من شأنها تقديم الخدمات لأبنائها”.

احتجاجات العراق

وكان قد واجه رئيس الحكومة العراقية، اليوم السبت، ردات فعل غاضبة من قبل متظاهرين في محافظة ذي قار، خلال زيارتها صباح اليوم، حيث ظهرت مجموعة من المتظاهرين وهي ترشق موكب الكاظمي الذي دخل المدينة بالحجارة، خلال محاولة لـ”التعبير عن غضبها من الأوضاع في المحافظة”.

وأثناء زيارته لتلك المحافظة الجنوبية، زار الكاظمي عائلتي “شهيدين”، أحدهما مسلح في مليشيات الحشد الشعبي، والآخر أصيب أثناء تظاهرات العام الماضي، وتوفي متأثراً بجراحه.

ليفانت-وكالات