صحيفة: ماكرون قدّم لنظريه الأمريكي والتركي مقترح بسحب المرتزقة من ليبيا

ماكرون وأردوغان

أكد الرئيس الفرنسي لدى مشاركته في قمة حلف شمال الأطلسي أن بلاده ستساعد الحكومة الليبية في محاربة التدخلات الأجنبية والمرتزقة، موضحا أنه تحدث مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بخصوص الملف الليبي.

وقال مكتب الرئيس الفرنسي، إن إيمانويل ماكرون بحث مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين الفائت، الحاجة إلى العمل معاً للتصدي للمشكلات في سوريا وليبيا.

فيما كشفت صحيفة “بوليتيكو” الأميركية، تفاصيل الخطة التي اقترحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على نظيريه الأميركي جو بادين، والتركي رجب طيب أردوغان، والمتعلقة بسحب المرتزقة الأجانب من ليبيا.

وتتألف الخطة من ثلاث مراحل، على أن يتم سحب جميع المقاتلين الأجانب من الداخل الليبي خلال مدة أقصاها ستة أشهر.

وتقترح الخطة التي نشرتها صحيفة “بوليتيكو” أولاً سحب المرتزقة السوريين المدعومين من تركيا، يليه سحب المقاتلين المدعومين من روسيا والقوات التركية النظامية، وفق جدول زمني مدته ستة أشهر.

وقال مسؤولون إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طرح الفكرة مباشرة على نظرائه في الولايات المتحدة وتركيا. كما ناقشها مع الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت الماضي، في اجتماع مجموعة الدول السبع، قبل أن يطرحها على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين، في قمة الناتو في بروكسل.

بايدن وماكرون

وقال ماكرون إن “الرئيس أردوغان أكد رغبته في مغادرة المرتزقة والميليشيات الأجنبية، الأراضي الليبية في أسرع وقت ممكن”.

وقال ماكرون عقب اللقاء الذي استمر 52 دقيقة: “تحدثت مع أردوغان وأبلغته بضرورة توضيح أعضاء الناتو لأهدافهم الاستراتيجية المشتركة”.

وأضاف الرئيس الفرنسي: “حديثي مع أردوغان أسفر عن رغبة مشتركة في التعاون في سوريا وليبيا”.

وانطلقت قمة الناتو، الاثنين، بمشاركة زعماء وقادة دول الحلف البالغ عددها 30 دولة، وسط تدابير أمنية مشددة.

المزيد خلاف أمريكي تركي حول قسد في قمة الناتو

ومن أهم بنود القمة، مناقشة مستقبل الحلف، ورسم خارطة طريق الناتو لمدة 10 أعوام، إلى جانب العلاقات مع روسيا والصين وتغير المناخ والتهديدات السيبرانية.

ليفانت – وكالات

أكد الرئيس الفرنسي لدى مشاركته في قمة حلف شمال الأطلسي أن بلاده ستساعد الحكومة الليبية في محاربة التدخلات الأجنبية والمرتزقة، موضحا أنه تحدث مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بخصوص الملف الليبي.

وقال مكتب الرئيس الفرنسي، إن إيمانويل ماكرون بحث مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين الفائت، الحاجة إلى العمل معاً للتصدي للمشكلات في سوريا وليبيا.

فيما كشفت صحيفة “بوليتيكو” الأميركية، تفاصيل الخطة التي اقترحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على نظيريه الأميركي جو بادين، والتركي رجب طيب أردوغان، والمتعلقة بسحب المرتزقة الأجانب من ليبيا.

وتتألف الخطة من ثلاث مراحل، على أن يتم سحب جميع المقاتلين الأجانب من الداخل الليبي خلال مدة أقصاها ستة أشهر.

وتقترح الخطة التي نشرتها صحيفة “بوليتيكو” أولاً سحب المرتزقة السوريين المدعومين من تركيا، يليه سحب المقاتلين المدعومين من روسيا والقوات التركية النظامية، وفق جدول زمني مدته ستة أشهر.

وقال مسؤولون إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طرح الفكرة مباشرة على نظرائه في الولايات المتحدة وتركيا. كما ناقشها مع الرئيس الأميركي جو بايدن، السبت الماضي، في اجتماع مجموعة الدول السبع، قبل أن يطرحها على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين، في قمة الناتو في بروكسل.

بايدن وماكرون

وقال ماكرون إن “الرئيس أردوغان أكد رغبته في مغادرة المرتزقة والميليشيات الأجنبية، الأراضي الليبية في أسرع وقت ممكن”.

وقال ماكرون عقب اللقاء الذي استمر 52 دقيقة: “تحدثت مع أردوغان وأبلغته بضرورة توضيح أعضاء الناتو لأهدافهم الاستراتيجية المشتركة”.

وأضاف الرئيس الفرنسي: “حديثي مع أردوغان أسفر عن رغبة مشتركة في التعاون في سوريا وليبيا”.

وانطلقت قمة الناتو، الاثنين، بمشاركة زعماء وقادة دول الحلف البالغ عددها 30 دولة، وسط تدابير أمنية مشددة.

المزيد خلاف أمريكي تركي حول قسد في قمة الناتو

ومن أهم بنود القمة، مناقشة مستقبل الحلف، ورسم خارطة طريق الناتو لمدة 10 أعوام، إلى جانب العلاقات مع روسيا والصين وتغير المناخ والتهديدات السيبرانية.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit