شويغو: العالم ينزلق لصراع أخطر من الحرب الباردة

وزير الدفاع الروسي

نبه وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، من أن العالم ينزلق إلى صراع أخطر مما كان في عهد الحرب الباردة، مؤكداً أهمية العمل على الحيلولة دون تلك النزعة.

ولفت شويغو، اليوم الأربعاء، خلال كلمته في الدورة التاسعة من مؤتمر موسكو للأمن الدولي، إلى أن نزعة تشكيل تحالفات دولية والتفريق بين الحلفاء والأعداء تستبدل حالياً، مسائل محاربة الإرهاب على رأس الأجندة الدولية.

اقرأ أيضاً: أوكرانيا تُهدّد روسيا بالطائرات المُسيّرة التركية

ولفت الوزير الروسي في هذا السياق، إلى سياسات حلف الناتو، قائلاً أن قمته الأخيرة التي انعقدت في بروكسل، في 14 يونيو، أشارت لتحوله من حلف إقليمي، إلى حلف عسكري-سياسي عالمي يكمن هدفه الرئيسي في ردع موسكو وبكين.

ولفت شويغو إلى تمكين نزعة استعمال الضغط الاقتصادي والقوة، بما يتضمن عقوبات وشن حملات تضليل وتدبير حوادث عسكرية، لإجبار دول ذات سيادة على تغيير سياساتها، منوّهاً إلى أنّ تلك النزعة تتبلور أكثر مما في أي مكان آخر، في جنوب شرقي آسيا، حيث تواجه دول المنطقة ضغوطاً هادفة إلى إجبارها على إنشاء هياكل مماثلة للناتو، بالتوازي مع تكثيف حلف شمال الأطلسي أنشطته في المنطقة ومشاركة قوات تابعة له في مناورات إقليمية.

روسيا واوروبا

ونبه شويغو من أنّ بعض الدول تشكل ضمن قواتها المسلحة قيادات خاصة، بوضع خطط وتنفيذ عمليات هجومية في الفضاء والمجال السيبراني، بالقول: “ينزلق العالم بسرعة إلى نزاع جديد أخطر مما كان في عهد الحرب الباردة، ويدرك العسكريون في العالم حالياً، أكثر من أي وقت مضى، وبشكل أفضل من أي مجموعة مهنية أخرى، أن الحرب هي كارثة”.

واعتبر شويغو الوضع الراهن في أوروبا، بأنه “قابل للانفجار ويتطلب خطوات محددة لتخفيف التوترات”، منبهاً من أن زيادة دول حلف الناتو إنفاقها في المجال العسكري تمكن نزعة تشديد المواجهة العسكرية في القارة العجوز للسنوات القادمة.

ليفانت-وكالات