شرق سوريا.. 5 قتلى في استهداف أمريكي للميليشيات العراقية

الحشد الشعبي العراقي

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ليل الأحد- الاثنين بـ”مقتل ما لا يقل عن 5 عناصر” وإصابة “آخرين” من الميليشيات العراقية الموالية لإيران في الضربات الأميركية، على عدد من المنشآت في المواقع العراقية السورية. شرق سوريا

وأوضح المرصد أن انفجارات دوت قرب الحدود السورية العراقية، نتيجة قصف من طائرات أميركية “استهدفت تحركات الحشد الشعبي العراقي في المنطقة الحدودية وداخل الأراضي السورية”.

في حين نقل موقع الحرّة عن المتحدثة باسم البنتاغون، جيسيكا ماكنولتي: “تقديرنا أن كل ضربة أصابت الأهداف المقصودة، ونقوم حالياً بتقييم آثار العملية”.

طائرات التحالف تشن غارة جوية على مواقع الحوثيين

في السياق ذاته، لم تؤكّد وزارة الدفاع الأميركية من جهتها نتائج الضربات الجوية التي استهدفت فيها منشآت تشغيلية ومستودعات للأسلحة في موقعين في سوريا وموقع في العراق، كانت تستخدمها العديد من الميليشيات ومن بينها “كتائب حزب الله” و”كتائب سيد الشهداء”.

كما أكّدت الوزارة إن الضربات، أتت رداً على هجمات بطائرات مسيرة شنتها الجماعة ضد أفراد ومنشآت أميركية في العراق، فيما لفتت ماكنولتي إلى أن الضربات كانت “إجراء ضرورياً ومناسباً ومدروساً للحد من مخاطر التصعيد” وأنه “من خلال هذه الوسائل وغيرها نسعى إلى أن نوضح لإيران والميليشيات المدعومة من إيران أنه ستكون هناك عواقب وخيمة إذا استمرت في مهاجمة أو تسليح وتمويل وتدريب الميليشيات التي تهاجم شعبنا”.

من جهة أخرى، فقد أكدت الوزارة في بيان، على لسان المتحدث باسمها، جون كيربي: “كما يتضح من ضربات هذا المساء، كان الرئيس (جو) بايدن واضحا أنه سيتحرك لحماية الأفراد الأميركيين”.

حيث جاء في البيان: جاء في البيان: “بتوجيه من الرئيس بايدن، شنت القوات العسكرية الأميركية، في وقت سابق من هذا المساء، ضربات جوية دفاعية دقيقة ضد منشآت تستخدمها الميليشيات المدعومة من إيران في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا. وقد تم اختيار الأهداف لأن هذه المنشآت تستخدمها الميليشيات المدعومة من إيران في هجمات بطائرات بدون طيار ضد أفراد ومنشآت أميركية في العراق. واستهدفت الضربات على وجه التحديد منشآت تشغيلية ومخازن أسلحة في موقعين في سوريا وموقع واحد في العراق، وكلاهما يقعان بالقرب من الحدود بين الدولتين. استخدمت العديد من الميليشيات المدعومة من إيران، بما في ذلك “كتائب حزب الله” وكتائب سيد الشهداء” هذه المنشآت”. شرق سوريا

اقرأ المزيد: بريطانيا تُندّد بتهديدات الحشد الشعبي للعراقيين والكاظمي

من جهة أخرى، كانت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري قد أشارت إلى وقوع قصف جوي على الحدود السورية العراقية في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي في شمال شرق سوريا. وتحدثت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن وقوع “عدوان جوي”.

ليفانت– الحرّة

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، ليل الأحد- الاثنين بـ”مقتل ما لا يقل عن 5 عناصر” وإصابة “آخرين” من الميليشيات العراقية الموالية لإيران في الضربات الأميركية، على عدد من المنشآت في المواقع العراقية السورية. شرق سوريا

وأوضح المرصد أن انفجارات دوت قرب الحدود السورية العراقية، نتيجة قصف من طائرات أميركية “استهدفت تحركات الحشد الشعبي العراقي في المنطقة الحدودية وداخل الأراضي السورية”.

في حين نقل موقع الحرّة عن المتحدثة باسم البنتاغون، جيسيكا ماكنولتي: “تقديرنا أن كل ضربة أصابت الأهداف المقصودة، ونقوم حالياً بتقييم آثار العملية”.

طائرات التحالف تشن غارة جوية على مواقع الحوثيين

في السياق ذاته، لم تؤكّد وزارة الدفاع الأميركية من جهتها نتائج الضربات الجوية التي استهدفت فيها منشآت تشغيلية ومستودعات للأسلحة في موقعين في سوريا وموقع في العراق، كانت تستخدمها العديد من الميليشيات ومن بينها “كتائب حزب الله” و”كتائب سيد الشهداء”.

كما أكّدت الوزارة إن الضربات، أتت رداً على هجمات بطائرات مسيرة شنتها الجماعة ضد أفراد ومنشآت أميركية في العراق، فيما لفتت ماكنولتي إلى أن الضربات كانت “إجراء ضرورياً ومناسباً ومدروساً للحد من مخاطر التصعيد” وأنه “من خلال هذه الوسائل وغيرها نسعى إلى أن نوضح لإيران والميليشيات المدعومة من إيران أنه ستكون هناك عواقب وخيمة إذا استمرت في مهاجمة أو تسليح وتمويل وتدريب الميليشيات التي تهاجم شعبنا”.

من جهة أخرى، فقد أكدت الوزارة في بيان، على لسان المتحدث باسمها، جون كيربي: “كما يتضح من ضربات هذا المساء، كان الرئيس (جو) بايدن واضحا أنه سيتحرك لحماية الأفراد الأميركيين”.

حيث جاء في البيان: جاء في البيان: “بتوجيه من الرئيس بايدن، شنت القوات العسكرية الأميركية، في وقت سابق من هذا المساء، ضربات جوية دفاعية دقيقة ضد منشآت تستخدمها الميليشيات المدعومة من إيران في المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا. وقد تم اختيار الأهداف لأن هذه المنشآت تستخدمها الميليشيات المدعومة من إيران في هجمات بطائرات بدون طيار ضد أفراد ومنشآت أميركية في العراق. واستهدفت الضربات على وجه التحديد منشآت تشغيلية ومخازن أسلحة في موقعين في سوريا وموقع واحد في العراق، وكلاهما يقعان بالقرب من الحدود بين الدولتين. استخدمت العديد من الميليشيات المدعومة من إيران، بما في ذلك “كتائب حزب الله” وكتائب سيد الشهداء” هذه المنشآت”. شرق سوريا

اقرأ المزيد: بريطانيا تُندّد بتهديدات الحشد الشعبي للعراقيين والكاظمي

من جهة أخرى، كانت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري قد أشارت إلى وقوع قصف جوي على الحدود السورية العراقية في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي في شمال شرق سوريا. وتحدثت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن وقوع “عدوان جوي”.

ليفانت– الحرّة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit