سوريان في مصر يقتلان شاباً من بلدهما

مسرح الجريمة

أقرت محكمة جنايات بنها في مصر، حكم الإعدام شنقاً على شابين سوريين، بتهمة قتل زميلهما سوري الجنسية، في مدينة العبور، بشكل متعمد ومع سبق الإصرار والترصد. مصر 

وذكرت المحكمة ضمن حيثيات حكمها، إن المتهمين بيتا النية وعقدا النية، على التخلص من المجني عليه، وحضرا لذلك حبلاً وتربصا له بمحل تواجده، واستدرجاه معهما بسيارة أحدهما بذريعة توصيلة لمحل إقامته، إذ أجهز عليه المتهم الأول، بعد أن قام بتقييده بواسطة الحبل ووضعه حول عنق المجني عليه وخنقه حتى لفظ أنفاسه خلال قيادة المتهم الثاني للسيارة، وأحدثا به الإصابات الموصوفة بالصفة التشريحية والتي أودت بحياته على النحو المبين بالتحقيقات.

اقرأ أيضاً: سيناتور ديمقراطي: سوريا دولة مافيا يديرها سلطوي شرير إنها دولة غير عادية

وأردفت المحكمة حول حيثيات الحكم أن المتهمين اغتصبا وبالقوة، بصمة المجنى عليه على سندات هي عبارة عن عقدي بيع ابتدائي لوحدة سكنية، وسرقا مبلغاً مالياً كان مع المجنى عليه، ثم رميا بجثته بأرض فضاء على الطريق، ليتم العثور على جثة الشاب المقتول مُلقاة على قطعة أرض بمدخل مدينة العبور، وبها سحجات متفرقة وآثار إحمرار حول الرقبة.

تيارات سورية معارضة من قلب العاصمة دمشق

وأقر المتهمان بأنهما توجها لمكان تواجد المجني عليه أمام سنتر العبور واصطحباه بسيارة ملاكي، ملك المتهم الأول، بذريعة توصيله لمسكنه، وبالقرب من مدينة العبور الجديدة، قاما بتهديده وإكراهه على توقيع عقدين لبيع شقته على بياض واستوليا منه على 400 جنيه وهاتفه المحمول.

وبعد ذلك، قام المتهم الثانى بلف حبل حول رقبته فأودى بحياته، وتخلصا من جثته بإلقائها بمكان العثور عليها، وجرى ضبط السيارة المستعملة في ارتكاب الواقعة، وكذلك عقدي بيع الشقة. مصر 

ليفانت-وكالات