سفير روسيا: الاتفاق مع تركيا لا يعني عدم استرداد إدلب

أردوغان وبوتين

قال سفير روسيا لدى النظام السوري، “ألكسندر يفيموف”، إنّ اتفاقنا مع تركيا لا يعني عدم إعادة السيطرة على إدلب، أمس الأحد. الاتفاق 

نقلت صحيفة الوطن الموالية، عن السفير الروسي بالقول: “إن تنفيذ بعض بنود الاتفاق الروسي – التركي حول إدلب استغرق وقتاً أطول مما تريده بلاده، وإن العمل مستمر مع تركيا حول هذا الاتفاق على مستويات مختلفة”.

وأضاف السفير: “على أي حال نبقى على يقين بأنّه مهما تكن الاتفاقيات، فإنّها لا تلغي ضرورة مواصلة مكافحة الإرهاب دون هوادة، وإعادة الجزء المذكور من أراضي الجمهورية العربية السورية، إلى سيادة الحكومة الشرعية وفي أسرع وقت ممكن”.

تصعيد روسي ونزوح في إدلب.. وعملية عسكرية أم ورقة ضغط .؟

وأشار “يفيموف” إلى أنّ سياسة موسكو في سوريا تنطلق من “ضرورة الاستمرار في محاربة الإرهاب”، قائلاً “لا يجوز وبشكل قاطع أن يكون هناك أي محاولات لتبييض الإرهابيين ووصفهم بـمعارضة مسلحة”.

اقرأ: تحذير عراقي من ازدياد عمليات التسلّل من سوريا

ومن الجدير ذكره، أنّ إدلب تتـعرّض منذ مطلع شهر حزيران/ يونيو الحالي، لتصـعيد عسـكري خطير من قبل روسـيا وقـوات النظام السوري، وبلع عدد القتلى لأكثر من 20 شخصاً، وعشرات الإصابات في صفوف المدنيين، بينهم أفراد من الكوادر الطبيّة.

اقرأ المزيد: إنقاذ الدولية: 11 هجوماً على مرافق صحية في سوريا منذ مطلع العام الحالي

وكان اتفاق قد جرى في آذار من العام الماضي، يلزم النظام السوري وحليفته روسيا بوقف إطلاق النار على إدلب الذي توصل إليه كل من الرئيسين التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين. الاتفاق 

ليفانت – مصادر محلية