روسيا تعرب عن قلقها من وصول العتاد الأمريكي إلى سوريا

انفجار في عفرين وأهالي ريف القامشلي يصدّون رتلاً أمريكياً

أشار تقرير للمرصد السوري لحقوق الإنسان يوم أمس، بأن وحدات مكافحة الإرهاب التابعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، نفذت عملية أمنية في قرية بلالية التابعة لناحية الشدادي بريف الحسكة (شمال شرقي سوريا). روسيا 

وبحسب التقرير، فقد اعتقلت أحد أمراء تنظيم “داعش”، وصادرت سلاحه وجهاز هاتف وعدداً من الوثائق التي كانت لديه. ولم يوضح التقرير هوية هذا القيادي في “داعش”، علماً بأن خلايا التنظيم نفذت في الشهور الماضية هجمات واغتيالات طالت خصوصاً المتعاونين مع “قوات سوريا الديمقراطية” من سكان مناطق شرق الفرات.

فيما وجّهت روسيا انتقادات، أمس، لنشاط التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة شرق سوريا، معربة عن قلقها لنقل مزيد من الأعتدة العسكرية إلى منطقة الجزيرة شمال شرقي البلاد.

قاعدة روسية في منبج

وجاء الموقف الروسي في وقت واصلت “قوات سوريا الديمقراطية”، المدعومة أميركياً، حملاتها ضد خلايا تنظيم “داعش” شرق الفرات، فيما واصل هذا التنظيم المتطرف نشاطه المتزايد في البادية غرب نهر الفرات، موقعاً مزيداً من القتلى في صفوف قوات النظام السوري وحلفائه.

تزامن الموقف الروسي، مع قمة مرتقبة تستضيفها مدينة جنيف السويسرية بين الرئيس فلاديمير بوتين والرئيس جو بايدن، حيث ستكون سوريا، على الأرجح، أحد محاور النقاشات بينهما، من بين العديد من ملفات الخلاف بين البلدين.

كما أعربت وزارة الدفاع الروسية عن قلقها من تكثيف “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة لأعمال نقل المعدات العسكرية إلى مناطق انتشاره في الجزيرة السورية.

اقرأ المزيد: روسيا تمنح النظام السوري قرضاً مالياً لشراء قمحها

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مركز التنسيق الروسي في حميميم باللاذقية (غرب سوريا)، أن التحالف الذي تقوده واشنطن كثف أخيراً “حدة النقل الجوي للبضائع العسكرية والتحركات البرية للقوافل العسكرية إلى المنطقة الشرقية للجمهورية العربية السورية، الأمر الذي يبعث للقلق”.

يشار إلى أنّ المركز الروسي لفت إلى أن “مثل ذلك التحشيد العسكري، بالتزامن مع الوضع الاقتصادي والاجتماعي الطارئ الناجم عن الحصار الأميركي الخانق، يسبب ضرراً بالغاً بفرص الحل السياسي للأزمة في سوريا”. روسيا 

ليفانت– وكالات

أشار تقرير للمرصد السوري لحقوق الإنسان يوم أمس، بأن وحدات مكافحة الإرهاب التابعة لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، نفذت عملية أمنية في قرية بلالية التابعة لناحية الشدادي بريف الحسكة (شمال شرقي سوريا). روسيا 

وبحسب التقرير، فقد اعتقلت أحد أمراء تنظيم “داعش”، وصادرت سلاحه وجهاز هاتف وعدداً من الوثائق التي كانت لديه. ولم يوضح التقرير هوية هذا القيادي في “داعش”، علماً بأن خلايا التنظيم نفذت في الشهور الماضية هجمات واغتيالات طالت خصوصاً المتعاونين مع “قوات سوريا الديمقراطية” من سكان مناطق شرق الفرات.

فيما وجّهت روسيا انتقادات، أمس، لنشاط التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة شرق سوريا، معربة عن قلقها لنقل مزيد من الأعتدة العسكرية إلى منطقة الجزيرة شمال شرقي البلاد.

قاعدة روسية في منبج

وجاء الموقف الروسي في وقت واصلت “قوات سوريا الديمقراطية”، المدعومة أميركياً، حملاتها ضد خلايا تنظيم “داعش” شرق الفرات، فيما واصل هذا التنظيم المتطرف نشاطه المتزايد في البادية غرب نهر الفرات، موقعاً مزيداً من القتلى في صفوف قوات النظام السوري وحلفائه.

تزامن الموقف الروسي، مع قمة مرتقبة تستضيفها مدينة جنيف السويسرية بين الرئيس فلاديمير بوتين والرئيس جو بايدن، حيث ستكون سوريا، على الأرجح، أحد محاور النقاشات بينهما، من بين العديد من ملفات الخلاف بين البلدين.

كما أعربت وزارة الدفاع الروسية عن قلقها من تكثيف “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة لأعمال نقل المعدات العسكرية إلى مناطق انتشاره في الجزيرة السورية.

اقرأ المزيد: روسيا تمنح النظام السوري قرضاً مالياً لشراء قمحها

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مركز التنسيق الروسي في حميميم باللاذقية (غرب سوريا)، أن التحالف الذي تقوده واشنطن كثف أخيراً “حدة النقل الجوي للبضائع العسكرية والتحركات البرية للقوافل العسكرية إلى المنطقة الشرقية للجمهورية العربية السورية، الأمر الذي يبعث للقلق”.

يشار إلى أنّ المركز الروسي لفت إلى أن “مثل ذلك التحشيد العسكري، بالتزامن مع الوضع الاقتصادي والاجتماعي الطارئ الناجم عن الحصار الأميركي الخانق، يسبب ضرراً بالغاً بفرص الحل السياسي للأزمة في سوريا”. روسيا 

ليفانت– وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit