رئيسي.. دليل لإسرائيل على توجّه إيران للتشدّد أكثر

ابراهيم رئيسي

عدّ وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، أن انتخاب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران، يدل على أن وجهتها نحو المزيد من التشدد، والاستمرار في تطويرها أسلحة الدمار الشامل.

وشدد بيني غانتس، على أنّ “إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي في الوقت الذي يحدق بها خطر وجودي”، مؤكداً أن “إسرائيل ستستمر في إعداد الخطط للتصدي له”، كما أفصح غانتس عن أن “إسرائيل تواصل تبادل المعلومات مع الولايات المتحدة، والتنسيق معها، غير أنها تحتفظ بحقها في حماية نفسها بنفسها”.

اقرأ أيضاً: العدل الأميركية تحجب مواقع تابعة لإيران لمواجهة “المعلومات المضللة”

وضمن إطار العلاقات الإسرائيلية الأمريكية، نظم وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، اتصالاً هاتفياً مع رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، أبدى فيه عن “شكره على دعمها لإسرائيل”، فيما لفت الاثنان إلى “أهمية مساندة الحزبين الديمقراطي والجمهوري لإسرائيل”، وتوافقا على “مواصلة الاتصال بينهما”، تبعاً لبيان صادر عن وزارة الخارجية الإسرائيلية.إيران ووكالة الطاقة الذرية

هذا وكان قد نقل موقع “واينت” الإخباري، في العشرين من يونيو الجاري، عن رئيس الوزراء الإسرائيلي، نفتالي بينيت، وصفه انتخاب إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران بأنه “جرس إنذار أخير” للعالم.

ووفق الموقع، فقد قال بينيت في إفادة لمجلس وزرائه بعد انتخاب رئيسي، إن “على القوى العالمية إعادة النظر في المحادثات بشأن اتفاق نووي إيراني جديد بعد انتخاب رئيسي”. وقال بينيت إنه “آخر نداء للاستيقاظ” للعالم لتجنب اتفاق نووي جديد.

ليفانت-وكالات