ذهب إلى سوريا ليقتل البريطانيين.. إطلاق سراح مبكّر لداعشي بريطاني

جاء قرار القضاء البريطاني، مستفزّاً للرأي العام، حيث حكم بإطلاق سراح مبكّر، لمتطرف شارك بالقتال في سوريا، إلى جانب جماعات إرهابية قبل انتهاء عقوبته.

حيث اتخذت لجنة الإفراج المشروط البريطانية، قرارها بإطلاق سراح يوسف سروار من السجن الشهر المقبل بعد قضاء 8 سنوات في السجن، وهو المتشدد الذي خطط لقتل بريطانيين، في عام 2014 بعد سفره إلى سوريا للالتحاق بجماعة إرهابية على صلات بتنظيم “القاعدة”.

وكان الجهادي قد خطّط من قبل لقتل مواطنين بريطانيين، ومع ذلك تقرّر “أن يخرج من سجنه قبل أربعة أعوام ونصف العام من انقضاء مدة عقوبته، كي يعود حرا طليقاً في شوارع بريطانيا”.

في السياق ذاته، كان المدعو يوسف سروار (29 عاماً)، وهو طالب من برمنغهام، قد ترك رسالة إلى والدته يقول لها فيها أنه ذاهب إلى سوريا لمقاتلة أعداء الله، فما كان من والدته إلا أن أبلغت الشرطة البريطانية بأمر الرسالة، وانطلق ابنها مسافراً إلى ساحة الحرب في سوريا بغرض الانضمام إلى المتطرفين الإسلامويين رفقة عامل البريد السابق محمد أحمد، وجرى إلقاء القبض على يوسف بمجرد عودته إلى المملكة المتحدة في يناير/كانون الثاني، من عام 2014″.

داعش

في حين صرّح كريس فيليبس، الرئيس الأسبق لمكتب الأمن القومي لمكافحة الإرهاب، إلى صحيفة “ذا صن” قائلاً: “أي نوع من الأنظمة الذي يعرّض المدنيين لأخطار كهذه؟ إن إطلاق سراح هذا السجين يشبه القنبلة الموقوتة التي سوف تنفجر في أي وقت”.

كما صرّح متحدث باسم وزارة العدل البريطانية للصحيفة نفسها، قائلاً “تنص قوانين البلاد الجديدة على أن يقضي الإرهابيون أوقاتاً أطول خلف قضبان السجون. وفي حالة إطلاق سراحهم، فإنهم يخضعون لشروط قاسية، بما في ذلك الالتزام بارتداء إشارات تحديد المواقع العالمية، وحظر التجوال، وتقييد الوصول إلى شبكة الإنترنت، مع إمكانية العودة مرة أخرى إلى السجن في حالة المخالفة”.

افرأ المزيد: إرهابي داعشي مسؤول عن سبي الإيزيديات.. في قبضة العدالة
يشار إلى أنّ القاضي، قال في حيثيات الحكم :”إنهم أناس يؤمنون بالتطرف الإسلاموي العنيف، وقد وضعوا خطة دقيقة للالتحاق بصفوف الجماعات الإرهابية الدموية”، وأضاف موجهاً حديثه إلى المتهمين “لقد شرعتم في حياكة بعض القصص الملفقة للتغطية على أمر سفركم وانضمامكم إلى الجماعات الإرهابية هناك”.

ليفانت- وكالات