درعا.. تصعيد وقتلى نتيجة استهدافات متفرّقة

درعا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في محافظة درعا، بأن مسلحين مجهولين استهدفوا بقذيفة “آر بي جي” نقطة عسكرية، تابعة لمقاتلين سابقين لدى الفصائل ممن انضموا لقوات “الفرقة الرابعة” بعد التسويات والمصالحات. درعا

وبحسب المرصد فإنّ النقطة العسكرية تقع في منطقة الكنسروة بمحيط المزيريب في الريف الغربي لدرعا، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وكانت أجهزة النظام الأمنية قد عمدت يوم أمس إلى مداهمة منازل المدنيين في بلدة محجة بريف درعا الشمالي، واعتقلت نحو 10 أشخاص لأسباب غير معروفة حتى اللحظة.

كما رصد المرصد السوري مساء الأمس، انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب مقر أمن الدولة في بلدة محجة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.

حواجز النظام درعا

في سياق متصل، عمد عناصر قوات النظام السوري إلى إطلاق النار على شابين في مدينة درعا، ما أدى إلى إصابتهما بجروح متفاوتة.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن عناصر قوات النظام على “حاجز الوسيم” الذي يفصل ما بين المخيم ودرعا المحطة، استهدفوا الشابين بشكل مباشر، أثناء تواجدهما هناك. درعا

في سياق متصل، انفجر لغم من مخلفات الحرب في حي السحاري بالمدينة، ما أدى لإصابة مواطن بجراح جرى إسعافه إلى المشفى على إثرها، يذكر أن المنطقة التي انفجر فيها اللغم تقع قرب حاجز عسكري لقوات النظام.

وكان مسلحون مجهولون قد استهدفوا يوم أمس بالرصاص، شخصاً يحمل بطاقة صادرة عن فرع “أمن الدولة”، أمام أحد أفران الخبز في مدينة إنخل في ريف درعا الشمالي، ما أدى إلى مقتله.
يشار إلى أنّ القتيل كان أحد عناصر الفصائل المعارضة بدرعا، وعمل القتيل مسؤولًا عن أمن المخبز الآلي في مدينة إنخل، بعد أن أجرى اتفاق التسوية في العام 2018.

اقرأ المزيد: درعا.. مخاوف من انتقام النظام السوري بعد مقاطعة الغالبية للانتخابات

تزامن ذلك مع استهداف مجهولين لحاجز أمني لقوات النظام، عند مدخل بلدة السهوة بقنبلة يدوية، في حين دارت اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين قوات النظام والمجهولين، وسط إطلاق رصاص كثيف باتجاه بلدة السهوة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية. درعا

ليفانت- وكالات