تقرير أميركي يرجّح تسرّب الفيروس من معمل في الصين

تقرير أميركي: يرجح تسرب الفيروس من معمل في الصين

رجح تقرير أمريكي، أنّ فيروس كورونا المستجدّ، تسرب من معمل في مدينة “ووهان” الصينية.

وقال التقرير الذي نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، أمس الاثنين، والذي أعدّه مختبر وطني تابع للحكومة الأمريكية، إنّ هناك احتماليات على أنّ الفيروس تسرب من معمل في “ووهان” مطالبين الخبراء المزيد من التحقق.

وكانت الدراسة قد أجريت في مايو (أيار) 2020، في مختبر “لورنس ليفرمور الوطني” في كاليفورنيا، عندما طلبت وزارة الخارجية الأمريكية التحقق بشأن منشأ فيروس كورونا، وذلك خلال تولي الرئيس السابق “دونالد ترامب”.

لكن عادت نظرية تسرب الفيروس من مختبر في مدينة ووهان الصينية بقوة، خلال الأسابيع الأخيرة، إلى صلب النقاشات في الولايات المتحدة، بعد أن تم استبعادها من قبل أغلب الخبراء.

وفي وقت سابق، في ظلّ تولي “جو بايدن” حكم الولايات المتحدة الأمريكية، أمر هيئات الاستخبارات بإعداد تقرير حول أصل فيروس كورونا، وسط جدل متزايد حول بداية ظهوره، وطلب الرئيس الأمريكي من هيئات الاستخبارات الأمريكية «مضاعفة جهودها»، وتقديم تقرير له في غضون 90 يوماً.

فيما ما تزال هناك تضاربات حول أصول الفيروس بين انتقاله من الحيوانات، أو لربما بدأ من الخفافيش، وانتقل إلى البشر أو تسربه من مختبر في ووهان بالصين.

اقرأ أيضاً: بشرى سارة للأشخاص الذين يعانون من السمنة “حقن للتنحيف”

ومن جانبه يقول أعضاء فريق منظمة الصحة العالمية الذي زار الصين في بداية العام، بحثاً عن أصول كوفيد-19 إنه لم يحصل على جميع البيانات اللازمة، مما أثار الجدل حول شفافية الصين.

اقرأ المزيد: على رأسها الشاي والقهوة.. مشروبات تهيّج المعدة

ومن الجدير بالذكر، أنّ “الصين” ما تزال ترفض الاتهامات على أنّ الفيروس قد تسرب من معمل في “ووهان”، فيما تتهم الولايات المتحدة “بكين” على أنه مصطنع ومسيس.

ليفانت – الشرق الأوسط