تراشق روسي أمريكي حول شرعية التواجد في سوريا

تصادم دوريتين روسية وأمريكية

نقل موقع روسيا اليوم، تصريحاً لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قال فيه أن الولايات المتحدة تدعم بالأموال التي يجري جنيها من نهب سوريا الانفصاليين في هذا البلد، ما قد ينتهي بشكل سيئ.

حيث قال لافروف أمام منتدى “قراءات بريماكوف” بهذا الشأن: “بطبيعة الحال نؤكد في كل مرة على عدم قانونية وعدم شرعية الوجود الأمريكي على الأراضي السورية، خاصة وأن هذا الوجود مصحوب بنهب الثروات الطبيعية للجمهورية العربية السورية، فهم يصدرون إنتاج الحقول النفطية والأراضي الزراعية، ويدعمون بعائداتها. جلي ومعلوم للجميع، النزعات الانفصالية على الضفة الشرقية لنهر الفرات، واللعب بمشكلة خطيرة جدا. أعني المشكلة الكردية، وهذه الألعاب يمكن أن تنتهي بشكل سيئ”.

لافروف

جدير بالذكر أنّ منتدى “قراءات بريماكوف” ينظم منذ عام 2015، من قبل المعهد الوطني لبحوث الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية الذي يحمل اسم وزير الخارجية الروسي، ورئيس الوزراء الأسبق الراحل يفغيني بريماكوف.

في سياق متصل، إلى ذلك، يسعى أعضاء الكونغرس الأمريكي إلى تسليط الضوء كذلك على دور روسيا في سوريا، فيتهمونها بالسعي عمداً إلى تشجيع المجتمع الدولي على إعادة تأهيل نظام الأسد وتقبله بهدف تأمين وجودها الاستراتيجي في البلاد والمنطقة. كما يحذرون من جهود الكرملين الرامية لفتح الباب أمام تمويل عملية إعادة الإعمار و”التي سوف ترسخ من موقف نظام الأسد ووضعه في السلطة”.

اقرأ المزيد: روسيا غاضبة.. المنتخب الأوكراني الكروي يكشف عن قميصه الجديد

وندّد المشرعون البارزون، وهم من القيادات الديمقراطية والجمهورية في لجنتي الشؤون الخارجية في مجلسي الشيوخ والنواب، بالحملة التي تشنها روسيا لمنع توصيل المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي تقع خارج سيطرة النظام، معتبرين أن هذه الحملة هي جزء من محاولات أكبر للإبقاء على مدخل شرق المتوسط.

ليفانت- روسيا اليوم