تحذير عراقي من ازدياد عمليات التسلّل من سوريا

أفادت مصادر مطّلعة، أنّ عمليات التسلل من الجانب السوري إلى العراقي ازدادت وتيرتها مؤخراً. وفي هذا السياق؛ أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية في وزارة الدفاع العراقية، أمس الأحد، أنها ألقت القبض على 8 متسللين من سوريا باتجاه الأراضي العراقية غرب نينوى.

وقالت المديرية في بيان لها، إنه “بناءً على معلومات استخبارية دقيقة أكدت وجود عدد من المتسللين من الأراضي السورية باتجاه أراضينا عن طريق التهريب، وبمساعدة الكاميرات الحرارية، تمكنت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في (الفرقة15) وبالتعاون مع (الفوج الأول لواء المشاة 71)، من نصب كمين محكم للمتسللين الثمانية والقبض عليهم في منطقة جلبارات التابعة لناحية ربيعة غرب نينوى”.

وأوضحت أنهم “يحملون الجنسية السورية وقدموا بمساعدة أحد المهربين”، مبينة أنه “تمت إحالتهم للجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم”.

وقد باشر الجانب العراقي بناء سدود ترابية على الحدود مع سوريا، بالإضافة إلى نصب كاميرات مراقبة لرصد عمليات التسلل عبر الحدود، لكن ذلك لم يمنع عمليات التسلل؛ لأن غالبية المنتمين إلى تنظيم “داعش” يعرفون طرقاً نيسمية يصعب الكشف عنها من قبل الأجهزة فضلاً عن معرفتهم طوبوغرافية الأرض.

الحكومة العراقية تعزز انتشار قواتها على الحدود خوفاً من تسلل داعش

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن الخبير الأمني فاضل أبو رغيف قوله إن “عمليات التسلل عبر الحدود العراقية ـ السورية من القضايا المزمنة رغم كل الإجراءات التي يجري اتخاذها”، مبيناً أن “(العمليات المشتركة) في وزارة الدفاع استعانت بالجهد الهندسي فضلاً عن وزارة الموارد المائية وقامت بشق خندق طويل وإقامة سد ترابي وأسلاك شائكة ونصب كاميرات حرارية وليزرية وتسيير طائرات مسيّرة بين الفينة والأخرى… لكن كل هذا لم يوقف عمليات التسلل؛ لأنه لا يكفي”.

وأضاف أن “الذين يسهلون عمليات التسلل من مهربين وسواهم يعرفون حتى أماكن الكاميرات، وبالتالي هم يستعينون بهؤلاء المهربين حيث غالباً ما تكون عمليات التسلل في الليل”.
أما عن الدوافع، فيقول إن “البعض منهم يتسلل بدافع إرهابي، والبعض الآخر يتسلل بدافع آخر كأن يكون مطلوباً جنائياً من قبل الحكومة السورية، أو يريد الاستقرار داخل العراق بحيث يدخل بطريقة غير رسمية؛ لأنه في حال دخوله بالطرق الرسمية فسيكلفه ذلك مالياً، فضلاً عن أنه يمكن أن يكون مطلوباً في الحاسبات السورية”.

اقرأ المزيد: المعابر مفتوحة للأسلحة فقط.. إيران تستقدم أسلحة إلى سوريا من العراق

وكان الناطق العسكري باسم رئيس الوزراء، اللواء قوات خاصة يحيى رسول، قد قال في مؤتمر صحافي ببغداد أمس، إن “حصيلة العمليات العسكرية المنفذة للفترة من 5 ولغاية 11 يونيو/ حزيران الحالي، كانت إلقاء القبض على عدد من المطلوبين بتهم مختلفة بضمنها الإرهاب، كما تم العثور على 169 عبوة ناسفة مختلفة الأنواع، و42 وكراً ومخبأً، و36 كدساً للعتاد، وقتلت 3 إرهابيين، وعثرت على 52 من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، فيما عثرت على 134 مقذوفاً مختلف العيارات”، مبيناً أنه “تم إحباط 17 عملية تهريب، فضلاً عن إلقاء القبض على أعداد من المتسللين عبر الحدود العراقية – السورية، والعثور على 5 منصات لإطلاق الصواريخ”.

ليفانت- الشرق الأوسط