بيسكوف: بوتين واضح في تحديد “الخطوط الحمراء” لروسيا

ديمتري بيسكوف

تعقد القمة الروسية الأميركية وسط توتر ملحوظ في العلاقات بين الطرفين، بسبب العديد من الملفات منها شبح التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية، فضلاً عن الهجمات السيبرانية، بالإضافة إلى مسألة حقوق الإنسان والمعارضين، وأوكرانيا، وصولاً إلى التقارب الصيني الروسي.

من جهته، قال السكرتير الصحافي للرئيس الروسي، ديمتري بيسكوف، اليوم الأربعاء، إن فلاديمير بوتين واضح دائماً في تحديد “الخطوط الحمراء” لروسيا، خاصة في مثل هذا الحديث الصعب مع الرئيس الأميركي.

وأضاف في مقابلة مع القناة الأولى أن الرئيسين الروسي والأميركي، قد يتحدثان وجهاً لوجه إذا أرادوا ذلك، فلا أحد يحد من وقت المفاوضات. وقال: “رؤساء الدول هم رؤساء دول، فإذا رأوا أنه من الضروري التحدث وجهاً لوجه، فسيفعلون ذلك، ولن يحدد لهم أحد الوقت!”.

بوتين وبايدن

يأتي ذلك، بعد أكثر من 24 ساعة على تأكيد الرئيس الأميركي، جو بايدن، خلال قمة الأطلسي أنه سيحدد لنظيره الروسي الخطوط الحمراء خلال لقاء مرتقب اليوم في جنيف، ردت موسكو، مؤكدة أنها واضحة جدا فيما يتعلق بهذا الأمر.

أما في ما يتعلق بجدول القمة الرئاسية المرتقبة، وسط توتر بين الجانبين، فأوضح أن “جدول الأعمال واسع للغاية لدرجة أنه من الصعب تحديده ضمن 4-5 ساعات من المفاوضات”.

المزيد بايدن يتهم بوتين بعدم التصرف وفقاً للمعايير الدولية

على صعيد متصل، حث بيسكوف على ضرورة البدء السريع بمفاوضات للحد من التسلح. وقال “تم تمديد معاهدة [START-3]، واتخذت إدارة بايدن قرارًا سياسيًا إيجابيا، لكن الوقت يمضي بسرعة، ونحن بحاجة ماسة لبدء المفاوضات، وختم مشدداً على أن ضبط التسلح مسألة حساسة ومعقدة جداً.

ليفانت – وكالات