بمُشاركة 25 حزباً.. بدء الانتخابات البرلمانية في أرمينيا

أرمينيا

ذكرت لجنة الانتخابات في أرمينيا، أن قرابة ألفي مركز اقتراع فتحوا أبوابهم أمام الناخبين، في الساعة الثامنة صباحاً، للاشتراك في الانتخابات المبكرة للجمعية الوطنية (البرلمان)، مشيرةً إلى أن التصويت سينتهي في الساعة 22:00 (بالتوقيت المحلي).

ويساهم في الانتخابات الحالية 25 حزباً وكتلة سياسية، لكن يعد الأوفر حظاً بالفوز، وفق استطلاعات الرأي العام، حزب “العقد المدني”، الذي يقوده رئيس الحكومة الراهن، نيكول باشينيان، وأيضاً كتلة “أرمينيا”، برئاسة روبرت كوتشاريان (رئيس سابق للجمهورية).

اقرأ أيضاً: الأسرى مُقابل خرائط الألغام.. مُبادلة بين أرمينيا وأذربيجان

وقد تتجاوز الحاجز المحدد لدخول البرلمان، كتلة “يشرفني” بزعامة الرئيس الثالث للبلاد سيرج سركسيان والرئيس السابق لجهاز الأمن القومي، أرتور فانيتسيان، وأيضاً حزب “أرمينيا المزدهرة”، بزعامة غاجيك تساروكيان، وحزب “أرمينيا المستنيرة” بزعامة إدمون ماروكيان.

كما يساهم في الانتخابات حزب المؤتمر الوطني الأرمني بزعامة أول رئيس للجمهورية، ليفون تير بتروسيان، فيما يسلتزم دخول البرلمان، أن يحصل الحزب على 5٪ على الأقل من الأصوات، والكتلة على 7٪، وتبعاً للجنة الانتخابات المركزية في أرمينيا، يملك حق التصويت، أكثر من 2.5 مليون شخص.

لكن الانتخابات لم تمر بدون منغصات، فيد لفت مكتب الرئيس الأرميني الأسبق، روبرت كوتشاريان، إلى انتهاكات صارخة في حملة انتخابات الجمعية الوطنية الأرمنية المبكرة التي يخوضها كوتشاريان عن تياره السياسي.

أرمينيا

وجاء في بيان عن المكتب المذكور: “كانت هناك حالات انتهاك فظيعة للغاية، على سبيل المثال، حالة اليوم، انتهك القائم بأعمال رئيس الوزراء، نيكول باشينيان، القانون الأساسي ليوم الصمت وتحدث على الهواء مباشرة على قناته على فيسبوك، وقرر لسبب ما أن يقول إنه من الضروري الذهاب إلى صناديق الاقتراع، وكيف يجب أن يكون التصويت”.

وأردف البيان: “هذا انتهاك صارخ للتشريع الأرمني”، مثيراً الشك في أن تتخذ لجنة الانتخابات المركزية عقوبات ضد باشينيان بهذا السياق، وأكمل: “مثال آخر عن الانتهاكات، الاعتقال غير القانوني لمدير المركز الطبي (إزميرليان)، الدكتور أرمين شرشيان، وهو المرشح رقم عشرين على قائمتنا”.

ليفانت-وكالات

ذكرت لجنة الانتخابات في أرمينيا، أن قرابة ألفي مركز اقتراع فتحوا أبوابهم أمام الناخبين، في الساعة الثامنة صباحاً، للاشتراك في الانتخابات المبكرة للجمعية الوطنية (البرلمان)، مشيرةً إلى أن التصويت سينتهي في الساعة 22:00 (بالتوقيت المحلي).

ويساهم في الانتخابات الحالية 25 حزباً وكتلة سياسية، لكن يعد الأوفر حظاً بالفوز، وفق استطلاعات الرأي العام، حزب “العقد المدني”، الذي يقوده رئيس الحكومة الراهن، نيكول باشينيان، وأيضاً كتلة “أرمينيا”، برئاسة روبرت كوتشاريان (رئيس سابق للجمهورية).

اقرأ أيضاً: الأسرى مُقابل خرائط الألغام.. مُبادلة بين أرمينيا وأذربيجان

وقد تتجاوز الحاجز المحدد لدخول البرلمان، كتلة “يشرفني” بزعامة الرئيس الثالث للبلاد سيرج سركسيان والرئيس السابق لجهاز الأمن القومي، أرتور فانيتسيان، وأيضاً حزب “أرمينيا المزدهرة”، بزعامة غاجيك تساروكيان، وحزب “أرمينيا المستنيرة” بزعامة إدمون ماروكيان.

كما يساهم في الانتخابات حزب المؤتمر الوطني الأرمني بزعامة أول رئيس للجمهورية، ليفون تير بتروسيان، فيما يسلتزم دخول البرلمان، أن يحصل الحزب على 5٪ على الأقل من الأصوات، والكتلة على 7٪، وتبعاً للجنة الانتخابات المركزية في أرمينيا، يملك حق التصويت، أكثر من 2.5 مليون شخص.

لكن الانتخابات لم تمر بدون منغصات، فيد لفت مكتب الرئيس الأرميني الأسبق، روبرت كوتشاريان، إلى انتهاكات صارخة في حملة انتخابات الجمعية الوطنية الأرمنية المبكرة التي يخوضها كوتشاريان عن تياره السياسي.

أرمينيا

وجاء في بيان عن المكتب المذكور: “كانت هناك حالات انتهاك فظيعة للغاية، على سبيل المثال، حالة اليوم، انتهك القائم بأعمال رئيس الوزراء، نيكول باشينيان، القانون الأساسي ليوم الصمت وتحدث على الهواء مباشرة على قناته على فيسبوك، وقرر لسبب ما أن يقول إنه من الضروري الذهاب إلى صناديق الاقتراع، وكيف يجب أن يكون التصويت”.

وأردف البيان: “هذا انتهاك صارخ للتشريع الأرمني”، مثيراً الشك في أن تتخذ لجنة الانتخابات المركزية عقوبات ضد باشينيان بهذا السياق، وأكمل: “مثال آخر عن الانتهاكات، الاعتقال غير القانوني لمدير المركز الطبي (إزميرليان)، الدكتور أرمين شرشيان، وهو المرشح رقم عشرين على قائمتنا”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit