بمنحة صينية.. النظام السوري يبدأ مشروعاً لتحلية مياه البحر

الصين - سوريا

كشف مدير التخطيط في وزارة الموارد المائية التابعة للنظام السوري، “بسام أبو حرب”، عن العمل على مشروع تحلية مياه البحر بهدف تأمين مياه الشرب، في إطار الجفاف الذي يضرب الأراضي السورية.

وأردف أنّ “حجم الواردات المائية هو بحدود 16.2 مليار متر مكعب سنوياً، فيما حجم الاستهلاك طيلة العام يصل إلى 17.3 مليار متر مكعب، ما يشير إلى وجود عجز مائي بمليار ونص سنوياً”.

وأوضح أبو حرب وجود ما يسمى “مشروع وطني” تم إقراره من قبل النظام السوري، وهو تأمين مصدر مائي داعم واحتياطي، لتأمين مياه الشرب للمناطق الساحلية والوسطى والجنوبية”. ووفق تصريحات الأخير فإنّ المشروع هو “تأمين مياه الشرب بشكل أساسي إضافة إلى تأمين احتياجات المنشآت الصناعية والسياحية من الماء، بواسطة تحلية مياه البحر”.

الساحل السوري

ولفت أنّ الوزارة بدأت بالعمل على المشروع، من خلال عقد الاتفاق مع شركة نمساوية متخصصة لإعداد الدراسات المطلوبة بمنحة صينية.

وكان وزير زراعة النظام السوري “حسان قطنا”، قد أطلق تحذيراً، الشهر الماضي، من موجة جفاف قاسية، نتيجة انخفاض معدلات الهطولات المطرية.

وتابع أن “الهطولات المطرية انخفضت في سوريا، بالمقارنة مع بداية العام، ونجم عن ذلك تراجع في كميات المياه المخزنة في السدود إلى نسبة 52%”.

اقرأ: تحذير عراقي من ازدياد عمليات التسلّل من سوريا

وأضاف أن “سوريا تواجه أخطر عام من ناحية انخفاض معدلات الهطولات المطر والجفاف والتغيرات المناخية منذ عام 1953”.

اقرأ أيضاً: الإنقاذ الدولية: 11 هجوماً على مرافق صحية في سوريا منذ مطلع العام الحالي

وتستمد مناطق سوريا المختلفة حاجاتها من الماء من ينابيع طبيعية وآبار جوفية، التي تراجع منسوبها في السنوات الأخيرة.

ليفانت – وكالات