بعد حماس.. اتهامات لـ قطر بتمويل النصرة

قطر

عقّب مكتب الاتصال الحكومي القطري على مقال عرض في صحيفة “ذا تايمز” البريطانية اتهم فيه الدوحة بـ”تمويل” تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابية في سوريا.

زعم المكتب عبر بيان له بإن “الادعاءات الخطيرة التي ليس لها أساس من الصحة حول دولة قطر والتي تضمنتها المقالة التي نشرتها صحيفة “ذا تايمز” بتاريخ 4 يونيو الحالي، مبنية على مزاعم مضللة وتشويه للحقائق، ناهيك عن اتسامها بالتحيز”، مدعياً أن “أكبر دليل على ذلك هو عدم نشرها في أي وسيلة إعلام، حيث حصلت وسائل إعلام أخرى على نفس هذه المعلومات المضللة، إلا أنها ارتأت عدم نشرها بعد التأكد من عدم مصداقيتها”.

اقرأ أيضاً: مناهج تكرّس الأصولية.. تقرير بحثي حول واقع الكتب المدرسية في قطر

وتابع أنه “على الرغم من تواصل الجهات المعنية في دولة قطر مع صحيفة “ذا تايمز” حول هذه القضايا، إلا أن الصحيفة اختارت نشر الأكاذيب، في تخل صريح عن مسؤولياتها ومبادئها الصحفية ومبادئ الموضوعية والنزاهة الإعلامية”، وفقاً لقطر.

وأكمل أنه “لا يخفى على الجميع أن كاتب المقال، أندرو نورفولك، لديه سجل طويل من الترويج للإسلاموفوبيا وهذه المقالة ليست سوى أحدث محاولاته، وقد سبق وأن قضت هيئة المعايير الصحفية المستقلة بأن نورفولك لديه تقارير “محرفة” حول المسلمين، فضلاً عن تعرض الصحيفة للطعن من قبل لجنة برلمانية في بريطانيا بسبب مقالاته المعادية للإسلام”.

وقد عدّ المكتب أنه “من المثير للقلق أن يسمح لصحفي بمثل سجله المتحيز أن يواصل نشر مقالاته في صحيفة “ذا تايمز”، لا سيما في مثل هذه الأوقات التي يشهد فيها العالم انقسامات كبيرة”.

تركيا وقطر

وأتى في المقال الذي عرض في صحيفة “ذا تايمز” البريطانية، أن “الدولة القطرية قامت بلعب دور مركزي في عملية غسيل أموال سرية لإرسال مئات الملايين من الدولارات إلى الجهاديين في سوريا”، وأردف أن “هناك مكتب خاص تعود ملكيته لدولة خليجية، كان ضمن الطرق السرية التي يتم من خلالها تحويل الأموال إلى تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي”.

وسبق أن زعم نائب رئيس الوزراء، وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، يوم الجمعة الماضية، أن اتهام قطر بتمويل المنظمات الإرهابية، بأنه جزء من حملة تضليل، على حد قوله، وادعى أن اتهام إسرائيل لقطر بتمويل بعض المنظمات الإرهابية جزء من حملة تضليل تعرضت لها قطر، مظهراً جاهزية بلاده للعب دور الوسيط النزيه في مختلف قضايا المنطقة، كما طالب إسرائيل للاعتراف بحق الفلسطينيين في إقامة دولة مستقلة، على حد زعمه.

ليفانت-وكالات