بعد انقراضها من المنطقة لأكثر من 50 عاماً.. فهود الشيتا تعود إلى الهند

أفاد موقع بي بي سي أنّه إذا سارت الأمور على ما يرام، فإن ثمانية من فهود الشيتا – خمسة ذكور وثلاث إناث – ستقطع مسافة 8405 كيلومترات من جنوب إفريقيا إلى موطنها الجديد في المتنزه الوطني الفسيح في الهند في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

حيث أنّ فهود الشيتا هي نوع فريد من القطط الكبيرة ضمن فصيلة (السنوريات)، التي تتسم بأنها من الحيوانات ثابتة المخالب والتي انقرضت جميع أنواعها الأخرى من الأرض. ولسرعتها الهائلة في الصيد تسمى أحيانا بالعربية بـ “النمر الصياد”.

وينتظر أن يعود أسرع حيوان بري في العالم إلى الهند، بعد أن انقرض فيها منذ أكثر من نصف قرن من الزمن.

في سياق متصل، يقول يادفيندراديف جهالا، عميد معهد الحياة البرية في الهند، وأحد الخبراء المكلفين بهذه الجهود: “أخيراً بتنا نمتلك الموارد والموائل الطبيعية لإعادة إدخال الشيتا؛ هذه هي المرة الأولى على مستوى العالم، التي يُنقل فيها حيوان كبير من آكلي اللحوم من قارة إلى أخرى من أجل الحفاظ على نوعه”.

يشار إلى أنّ فهد الشيتا بجلده المرقط بالأسود ببقع تشبه الدموع، يعتبر حيواناً “أنيقا” يركض عبر المروج بسرعة تصل إلى 112 كيلومتراً في الساعة للانقضاض على فريسته. فهو حيوان عداء على نحو رائع، له قدرات مميزة على التوقف بسرعة والمراوغة والمناورة والقفز وهو في طريقه نحو هدفه؛ قتل الفريسة.

اقرأ المزيد: في تكساس.. نمر يتجوّل في حي سكني

جدير بالذكر أنّه تعيش، حاليا، الغالبية العظمى من فهود الشيتا التي يبلغ عددها نحو 7000 في العالم، في جنوب إفريقيا وناميبيا وبوتسوانا.

وقد أفيد أن أخر مرة شوهدت فيها حيوانات الشيتا المهددة بالانقراض في الهند كانت في الفترة بين عامي 1967-1968، بيد أن أعدادها تضاءلت بشكل كبير بحلول عام 1990.

ليفانت- بي بي سي