بعد القبض على أحد أمراء داعش.. مخاوف من الفلتان الأمني في الهول

داعش

عاد الفلتان الأمني للتصاعد مجدداً بشكل ملحوظ، خلال شهر أيار/ مايو الفائت، في مخيم الهول، وهو مؤشر لا يدعو للتفاؤل وسط تخوف من عودة جرائم القتل للتصاعد.

حيث أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال شهر أيار/مايو الفائت، 6 جرائم قتل ضمن “دويلة الهول”، على يد خلايا تنظيم “داعش”، والقتلى هم 5 من اللاجئين العراقيين ممن قتلوا في القسم الأول من المخيم بينهم 3 سيدات، ونازح سوري الجنسية قتل في القسم الخامس من المخيم.

وارتفع تعداد جرائم القتل في المخيم منذ مطلع العام 2021، إلى 47 جريمة، 13 منها جرت خلال الشهر الأول، و10 جرت في الثاني، و17 في الشهر الثالث، وواحدة في الشهر الرابع، و6 في الشهر الخامس.

200 عائلة سورية تغادر مخيم الهول شمال شرق سوريا

فيما أسفرت الجرائم المرتكبة منذ مطلع العام الحالي، عن مقتل 48 شخص، هم عنصران من الأسايش، و36 من اللاجئين العراقيين، بينهم طفلان و8 نساء، و12 من حملة الجنسية السورية، بينهم طفل و3 نساء و”رئيس المجلس السوري” في المخيم، وفي السياق ذاته قتل مسلح من الخلايا المسؤولة عن عمليات القتل، بعد تفجير قنبلة أثناء ملاحقته من قبل دورية تابعة للأسايش.

كما أصيب في أواخر شهر أيار/ مايو، لاجئ عراقي في “مخيم الهول” بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، نتيجة تعرضه لمحاولة اغتيال من قِبل خلايا تنظيم “داعش التي عاد نشاطها في المخيم، وذلك من خلال استهدافه برصاصاتين، جرى نقله على إثرها إلى إحدى مشافي الحسكة.

في سياق متصل، كان قد قُتل 5 من عناصر خلية تابعة لتنظيم “داعش”، يوم أمس، بينهم عناصر من جنسية عراقية، في عملية أمنية لـ”قسد” في الشدادي بريف الحسكة.

اقرأ المزيد: مقتل 26 عنصراً بينهم 3 ضباط للنظام السوي.. في كمين نفّذه”داعش”بتدمر

وجرى ذلك، بعد ساعات من إعلان قوات مكافحة الإرهاب التابعة لـ”قسد” اعتقال أمير في تنظيم “داعش” في المنطقة ذاتها.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد كانت وحدات مكافحة الإرهاب التابعة لـ”قسد” قد نفذت، في 3 حزيران/ يونيو، عملية أمنية في قرية بلالية التابعة لناحية الشدادي بريف الحسكة، واعتقلت أحد أمراء تنظيم “داعش”، وصادرت سلاحه وجهاز هاتف وعدداً من الوثائق التي كانت لديه.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

عاد الفلتان الأمني للتصاعد مجدداً بشكل ملحوظ، خلال شهر أيار/ مايو الفائت، في مخيم الهول، وهو مؤشر لا يدعو للتفاؤل وسط تخوف من عودة جرائم القتل للتصاعد.

حيث أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال شهر أيار/مايو الفائت، 6 جرائم قتل ضمن “دويلة الهول”، على يد خلايا تنظيم “داعش”، والقتلى هم 5 من اللاجئين العراقيين ممن قتلوا في القسم الأول من المخيم بينهم 3 سيدات، ونازح سوري الجنسية قتل في القسم الخامس من المخيم.

وارتفع تعداد جرائم القتل في المخيم منذ مطلع العام 2021، إلى 47 جريمة، 13 منها جرت خلال الشهر الأول، و10 جرت في الثاني، و17 في الشهر الثالث، وواحدة في الشهر الرابع، و6 في الشهر الخامس.

200 عائلة سورية تغادر مخيم الهول شمال شرق سوريا

فيما أسفرت الجرائم المرتكبة منذ مطلع العام الحالي، عن مقتل 48 شخص، هم عنصران من الأسايش، و36 من اللاجئين العراقيين، بينهم طفلان و8 نساء، و12 من حملة الجنسية السورية، بينهم طفل و3 نساء و”رئيس المجلس السوري” في المخيم، وفي السياق ذاته قتل مسلح من الخلايا المسؤولة عن عمليات القتل، بعد تفجير قنبلة أثناء ملاحقته من قبل دورية تابعة للأسايش.

كما أصيب في أواخر شهر أيار/ مايو، لاجئ عراقي في “مخيم الهول” بريف الحسكة الجنوبي الشرقي، نتيجة تعرضه لمحاولة اغتيال من قِبل خلايا تنظيم “داعش التي عاد نشاطها في المخيم، وذلك من خلال استهدافه برصاصاتين، جرى نقله على إثرها إلى إحدى مشافي الحسكة.

في سياق متصل، كان قد قُتل 5 من عناصر خلية تابعة لتنظيم “داعش”، يوم أمس، بينهم عناصر من جنسية عراقية، في عملية أمنية لـ”قسد” في الشدادي بريف الحسكة.

اقرأ المزيد: مقتل 26 عنصراً بينهم 3 ضباط للنظام السوي.. في كمين نفّذه”داعش”بتدمر

وجرى ذلك، بعد ساعات من إعلان قوات مكافحة الإرهاب التابعة لـ”قسد” اعتقال أمير في تنظيم “داعش” في المنطقة ذاتها.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد كانت وحدات مكافحة الإرهاب التابعة لـ”قسد” قد نفذت، في 3 حزيران/ يونيو، عملية أمنية في قرية بلالية التابعة لناحية الشدادي بريف الحسكة، واعتقلت أحد أمراء تنظيم “داعش”، وصادرت سلاحه وجهاز هاتف وعدداً من الوثائق التي كانت لديه.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit