باحثون يتوصلون إلى تحويل الألياف الدقيقة لطاقة

الإعلان عن أول برنامج للتكنولوجيا السحابية الآمنة في الإمارات

تمكن باحثون من التوصل إلى تكنولوجيا صديقة للبيئة، تقوم بتحويل الألياف الدقيقة في الملابس بعد تجفيفها إلى طاقة.

وأشرف على التكنولوجيا الجديدة، فريق مشترك مؤلف من كلية الهندسة الميكانيكية والتصميم بجامعة كاوناس للتكنولوجيا في ليتوانيا، والمعهد الليتواني لبحوث الطاقة.

وأفاد موقع EurekAlert للأخبار العلمية، أن ”الباحثين أقاموا مصنعاً تجريبياً للتحلل الحراري، بمقدوره تحليل المواد العضوية كيميائياً عند درجة حرارة مرتفعة“.

وبهدف تنفيذ التجربة، جمع الباحثون أليافاً دقيقة من ملابس عقب تجفيفها في مجفف الغسيل، تعود لمقيمين من جنسيات مختلفة في سكن جامعة كاوناس.

وبحسب الموقع، فقد تمّ إجراء المعالجة الحرارية؛ ما أتاح تحليل ألياف ”نسالة“ الملابس الدقيقة إلى منتجات طاقة بمعدل تحويل وصل إلى 7%.

تكنولوجيا

وتمكن الباحثون من استخراج ثلاثة منتجات للطاقة، وهي: النفط، والغاز، ومادة الشار؛ وهي مادة صلبة تتألف خلال المرحلة الأولية من احتراق مادة كربونية.

وطور الباحثون نموذجاً رياضياً لتقييم الأداء الاقتصادي والبيئي للاستراتيجية المقترحة، تستند على الألياف الدقيقة الناجمة عن ملابس مليون شخص.

ورأى الفريق أنّ تحويل الألياف الدقيقة المنتجة من ملابس مليون شخص يمكن أن ينتج حوالي 14 طناً من النفط، و21.5 طن من الغاز، ونحو 10 أطنان من الشار.

وأفادت الدراسة التي توصل إليها الباحثون، أنه “في حال تطبيق التكنولوجيا الجديدة على نطاق صناعي، فستكون الاستراتيجية مربحة وصديقة للبيئة“.

ويمكن أن يصل الربح المحتمل من الألياف الدقيقة لملابس مليون شخص حوالي 100 ألف يورو، كما يساهم ذلك في خفض البصمة الكربونية حوالي 42.039.000 كجم من مكافئ ثاني أكسيد الكربون.

ويستهلك سكان العالم كل سنة حوالي 80 مليار قطعة ملابس، ويذهب ما يقارب من 140 مليون يورو منها إلى مكب النفايات، مصحوباً بكميات كبيرة من الانبعاثات الضارة؛ ما ينجم عنه خطورة بيئية ومشاكل صحية.

اقرأ: ابتكار سائل لتغليف الفواكه والخضراوات عوض أكياس البلاستيك

وخلال عملية غسل الملابس بالغسالة، يتم إنتاج حوالي 300 مليجرام من الألياف الدقيقة، من 1 كل كيلوجرام من منسوجات الملابس، التي تصنف كمواد بلاستيكية دقيقة.

اقرأ المزيد: سامسونغ توقف تصنيع أحد هواتفها بسبب نقص في الرقائق

وقال باحثون إن ”كميات كبيرة من البلاستيك الدقيق يتم تصريفها في المجاري والبحار؛ ما يشكل تهديداً للبيئة“.

ليفانت – وكالات