المرصد: عودة 140 مقاتلاً من “مرتزقة أنقرة” إلى سوريا

مرتزقة

أفاد مرصد حقوقي بعودة نحو 140 مقاتلًا من الفصائل الموالية لأنقرة من الأراضي الليبية إلى سوريا، خلال الأيام الأخيرة المنصرمة.

وأكدت المصادر بأن عودة المرتزقة، لا تندرج إطلاقاً ضمن إطار سحب المرتزقة من ليبيا، حيث جرى استبدالهم وإخراج نحو 200 مرتزق بدلاً عنهم، جميعهم من فصائل “العمشات والسلطان مُراد وفرفة الحمزة”، في الوقت التي لاتزال عملية إعادة المرتزقة وسحبهم بشكل نهائي من ليبيا متوقفة بشكل كامل على الرغم من جميع المطالبات الدولية والتفاهمات الليبية – الليبية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار في وقت سابق، إلى عودة دفعة من المرتزقة السوريين الموالين للحكومة التركية من ليبيا إلى سوريا، حيث عاد خلال 48 ساعة نحو 95 مقاتل من فصائل “فرقة الحمزة وفيلق المجد والسلطان مراد وفرقة المعتصم”.

الجيش الوطني

يشار إلى أنّ هذه المرة الأولى، التي يعود فيها هذا العدد منذ 25 آذار/ مارس الفائت، حيث اقتصرت عمليات العودة منذ ذلك الحين على العودة الفردية بذرائع مرضية وتقارير طبية مزورة.

في السياق ذاته، تشهد الأراضي الليبية تواجداً متواصلاً للمرتزقة الأجانب على الرغم من التفاهمات الليبية-الليبية والمناشدات والمطالبات الدولية والتركيز الإعلامي، حيث لاتزال عودة مرتزقة الفصائل السورية الموالية للحكومة التركية متوقفة بشكل كامل، باستثناء عودة فردية يقوم بها بعض المرتزقة بالتحايل عن طريق إبراز تقارير طبية مزورة تمكنهم من العودة إلى سوريا، في ظل الاستياء الكبير من قبلهم بما يتعلق بقضية العودة والحصول على مستحقاتهم المادية مقابل خدمة الارتزاق لصالح الحكومة التركية.

اقرأ المزيد: صحيفة: ماكرون قدّم لنظريه الأمريكي والتركي مقترح بسحب المرتزقة من ليبيا

وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في منتصف نيسان/ أبريل، بأن مقاتلين من الفصائل الموالية لتركيا، والمتواجدين في ليبيا، يعمدون إلى دفع رشوة للأطباء بغية تزوير تقارير طبية تمكنهم من العودة إلى سوريا.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

أفاد مرصد حقوقي بعودة نحو 140 مقاتلًا من الفصائل الموالية لأنقرة من الأراضي الليبية إلى سوريا، خلال الأيام الأخيرة المنصرمة.

وأكدت المصادر بأن عودة المرتزقة، لا تندرج إطلاقاً ضمن إطار سحب المرتزقة من ليبيا، حيث جرى استبدالهم وإخراج نحو 200 مرتزق بدلاً عنهم، جميعهم من فصائل “العمشات والسلطان مُراد وفرفة الحمزة”، في الوقت التي لاتزال عملية إعادة المرتزقة وسحبهم بشكل نهائي من ليبيا متوقفة بشكل كامل على الرغم من جميع المطالبات الدولية والتفاهمات الليبية – الليبية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار في وقت سابق، إلى عودة دفعة من المرتزقة السوريين الموالين للحكومة التركية من ليبيا إلى سوريا، حيث عاد خلال 48 ساعة نحو 95 مقاتل من فصائل “فرقة الحمزة وفيلق المجد والسلطان مراد وفرقة المعتصم”.

الجيش الوطني

يشار إلى أنّ هذه المرة الأولى، التي يعود فيها هذا العدد منذ 25 آذار/ مارس الفائت، حيث اقتصرت عمليات العودة منذ ذلك الحين على العودة الفردية بذرائع مرضية وتقارير طبية مزورة.

في السياق ذاته، تشهد الأراضي الليبية تواجداً متواصلاً للمرتزقة الأجانب على الرغم من التفاهمات الليبية-الليبية والمناشدات والمطالبات الدولية والتركيز الإعلامي، حيث لاتزال عودة مرتزقة الفصائل السورية الموالية للحكومة التركية متوقفة بشكل كامل، باستثناء عودة فردية يقوم بها بعض المرتزقة بالتحايل عن طريق إبراز تقارير طبية مزورة تمكنهم من العودة إلى سوريا، في ظل الاستياء الكبير من قبلهم بما يتعلق بقضية العودة والحصول على مستحقاتهم المادية مقابل خدمة الارتزاق لصالح الحكومة التركية.

اقرأ المزيد: صحيفة: ماكرون قدّم لنظريه الأمريكي والتركي مقترح بسحب المرتزقة من ليبيا

وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في منتصف نيسان/ أبريل، بأن مقاتلين من الفصائل الموالية لتركيا، والمتواجدين في ليبيا، يعمدون إلى دفع رشوة للأطباء بغية تزوير تقارير طبية تمكنهم من العودة إلى سوريا.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit