الكاظمي: استغلال فتوى الحشد لصالح مشاريع غير وطنية تفسد التضحيات

الكاظمي

قال رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، اليوم الاثنين، “مرت بلادنا الحبيبة في مثل هذه الأيام بظروف بالغة الصعوبة، وضعت العراق أمام تحدٍ وجودي خطير، لولا العناية الإلهية بهذا الوطن المقدس وما صدر من المرجع الأعلى علي السيستاني، من فتوى وتوجيهات أوقفت وحشا إرهابيا كان قد أرعب العالم كله، وقد أدت الفتوى إلى القضاء على هذا التنظيم خلال مدة لم يكن يتصورها العالم كله”.

وأردف أن حكومته تعمل على وضع البلد على الخط الصحيح بدعم القوات المسلحة، وضبط أدائها وفق القواعد العسكرية الوطنية، كما أوصت بها المرجعية دائما، محذرة من استغلال الفتوى سياسيا واقتصاديا لصالح مشاريع غير وطنية تفسد تضحيات المتطوعين الأبطال.

وكان قد حذّر الكاظمي، من استغلال الفتوى التي أدت لتأسيس الحشد الشعبي لصالح مشاريع غير وطنية، مؤكداً أن حكومته تعمل على تصحيح مسارات العراق وضبط عمل القوات المسلحة وفق القواعد الوطنية.

الحشد الشعبي

وأضاف في بيان أن الحكومة تعمل على تفكيك الأزمات والابتعاد عن سياسة رد الفعل، مشيراً إلى أن تراكم السياسات الخاطئة أدى بالعراق إلى الكوارث.

وفي إطار المساعي الرامية إلى ملاحقة قتلة الناشطين في العراق، جدد الكاظمي، عزم حكومته على مواصلة التحقيق والقبض على كل من تورط في الاعتداء على المتظاهرين.

المزيد واشنطن تُعلن مُكافآت مالية.. للتصدي للهجمات على مصالحها بالعراق

كما أكد أن الأجهزة الأمنية والقضائية جادة بالعمل للوصول إلى قتلة الناشطين، مشيراً إلى أنها تمكنت في وقت سابق من إلقاء القبض على قتلة الصحافي الشهيد أحمد عبدالصمد و”فرق الموت” في البصرة وعدد من قتلة المتظاهرين.

ليفانت – وكالات