“الدفاع الوطني” يستولي على مدرسة في القامشلي ويحوّلها لمقرّ عسكري

ميليشيا الدفاع الوطني تسرق الدجاج للأهالي في القامشلي

قامت مجموعة عسكرية تابعة للدفاع الوطني الموالي للنظام السوري، بالاستيلاء على مدرسة في قرية جرمز الواقعة جنوب مدينة القامشلي، و تحويلها إلى مقر عسكري تابع لها.

على صعيد متصل رصد المرصد السوري بعد منتصف ليل أمس، قيام أشخاص يعتقد أنهم من عناصر الدفاع الوطني بإلقاء قنبلة صوتية على حاجز تابع لقوى الأمن الداخلي “الأسايش”، في حي الطي بمدينة القامشلي والتي سيطرت عليه الأسايش بشكل كامل مؤخراً.

في سياق متصل، جرت محاولة اغتيال طالت “رئيس اتحاد الفلاحين” وموظف ضمن “مجلس الرقة المدني” بالقرب من معمل القرميد ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية شرقي الرقة، حيث جرى استهدافهما بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين، دون معلومات عن خسائر بشرية.

القامشلي

وكان المرصد السوري في ريف دير الزور الغربي، قد رصد عملية اغتيال طالت أحد عناصر قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، من خلال إطلاق النار عليه من قبل مسلحين يرجح أنهم من تنظيم “داعش”، وذلك في بلدة الحصان، ما أدى لمقتله على الفور.

إلى ذلك، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تابعة للجيش الوطني الموالي للحكومة التركية، في حارة البوغزال ضمن مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وذلك صباح يوم الأحد، ما أدى لمقتل شخص شخص وإصابة طفل بجراح بالإضافة لحدوث أضرار مادية.

وكانت عبوة ناسفة قد انفجرت بسيارة مدنية في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لأنقرة بريف حلب الشرقي، قبل نحو أسبوعين، ما أدى لإصابة سائقها بجراح خطرة، وهو صاحب محل لصرافة العملات.

وأشار المرصد السوري قبل ذلك بأسبوع، إلى انفجار في مدينة الراعي الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا، نتيجة عبوة ناسفة، انفجرت ضمن السوق الشعبي في المدينة، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 9 آخرين بينهم طفل، جراح بعضهم خطيرة.

اقرأ المزيد: “الدفاع الوطني”يمشّط البادية السورية.. ومظاهرات ضدّ الفساد

يشار إلى أنّ قوات “الدفاع الوطني” كانت قد أنشأت قبل نحو أسبوع، مركز تجمع لعناصرها شرق دوار زوري على طريق M4 جنوب القامشلي، والخاضع في قسم منه لسيطرة قوات النظام، يأتي ذلك بعد طرد قوات الدفاع الوطني من عدة أحياء في مدينة القامشلي خلال الشهر السابق، بعد معارك مع “الأسايش” في حي طي وحي حلكو، في حين أفاد نشطاء المرصد السوري، بأن عناصر من قوات النظام السوري والمنتشرين في قرية زنود جنوب القامشلي، يضايقون الأهالي في القرية، من خلال قيامهم بالاستيلاء على مخصصاتهم من الخبز وبيعها في السوق السوداء.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

قامت مجموعة عسكرية تابعة للدفاع الوطني الموالي للنظام السوري، بالاستيلاء على مدرسة في قرية جرمز الواقعة جنوب مدينة القامشلي، و تحويلها إلى مقر عسكري تابع لها.

على صعيد متصل رصد المرصد السوري بعد منتصف ليل أمس، قيام أشخاص يعتقد أنهم من عناصر الدفاع الوطني بإلقاء قنبلة صوتية على حاجز تابع لقوى الأمن الداخلي “الأسايش”، في حي الطي بمدينة القامشلي والتي سيطرت عليه الأسايش بشكل كامل مؤخراً.

في سياق متصل، جرت محاولة اغتيال طالت “رئيس اتحاد الفلاحين” وموظف ضمن “مجلس الرقة المدني” بالقرب من معمل القرميد ضمن مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية شرقي الرقة، حيث جرى استهدافهما بالرصاص من قبل مسلحين مجهولين، دون معلومات عن خسائر بشرية.

القامشلي

وكان المرصد السوري في ريف دير الزور الغربي، قد رصد عملية اغتيال طالت أحد عناصر قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، من خلال إطلاق النار عليه من قبل مسلحين يرجح أنهم من تنظيم “داعش”، وذلك في بلدة الحصان، ما أدى لمقتله على الفور.

إلى ذلك، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تابعة للجيش الوطني الموالي للحكومة التركية، في حارة البوغزال ضمن مدينة الباب بريف حلب الشرقي، وذلك صباح يوم الأحد، ما أدى لمقتل شخص شخص وإصابة طفل بجراح بالإضافة لحدوث أضرار مادية.

وكانت عبوة ناسفة قد انفجرت بسيارة مدنية في مدينة الباب الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لأنقرة بريف حلب الشرقي، قبل نحو أسبوعين، ما أدى لإصابة سائقها بجراح خطرة، وهو صاحب محل لصرافة العملات.

وأشار المرصد السوري قبل ذلك بأسبوع، إلى انفجار في مدينة الراعي الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا، نتيجة عبوة ناسفة، انفجرت ضمن السوق الشعبي في المدينة، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 9 آخرين بينهم طفل، جراح بعضهم خطيرة.

اقرأ المزيد: “الدفاع الوطني”يمشّط البادية السورية.. ومظاهرات ضدّ الفساد

يشار إلى أنّ قوات “الدفاع الوطني” كانت قد أنشأت قبل نحو أسبوع، مركز تجمع لعناصرها شرق دوار زوري على طريق M4 جنوب القامشلي، والخاضع في قسم منه لسيطرة قوات النظام، يأتي ذلك بعد طرد قوات الدفاع الوطني من عدة أحياء في مدينة القامشلي خلال الشهر السابق، بعد معارك مع “الأسايش” في حي طي وحي حلكو، في حين أفاد نشطاء المرصد السوري، بأن عناصر من قوات النظام السوري والمنتشرين في قرية زنود جنوب القامشلي، يضايقون الأهالي في القرية، من خلال قيامهم بالاستيلاء على مخصصاتهم من الخبز وبيعها في السوق السوداء.

ليفانت- المرصد السوري لحقوق الإنسان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit