الجيش المصري يُنفّذ عملية نوعية استهدفت خلية إرهابية شمال سيناء

الجيش المصري

شنّ الجيش المصري حملات مداهمة لملاحقة الخلايا الارهابية التي تحاول الانطلاق من المناطق الجبلية والصحراوية في سيناء لشنّ عمليات إرهابية تستهدف رجال الجيش والشرطة واختطاف مدنيين من مواطني شمال سيناء.

وكشفت مصادر قبلية لـ”العربية.نت” أن قوات الجيش نفذت عملية نوعية استهدفت بؤرة إرهابية كانت تختبئ في الظهير الصحراوي في إحدى المزارع بنطاق مدينة بئر العبد بشمال سيناء.

حيث نفذ الجيش المصري عملية نوعية استهدفت خلية إرهابية كبيرة في مدينة بئر العبد شمال سيناء، وبحسب المصادر، أسفرت العملية عن مقتل عدد كبير من الإرهابيين بينهم قيادي داعشي كبير.

وأكدت المصادر أن الإرهابيين كانوا يحاولون الفرار من خلال نفق صغير أسفل المزرعة لكن القوات المصرية تمكنت من تدميره أيضاً، وقُتل من فيه.

الجيش المصري

كما تم تدمير عربة حاول الإرهابيون الفرار فيها، ويجري الآن ملاحقة باقي العناصر وتمشيط المنطقة للبحث عن إرهابيين آخرين.

وفي فبراير من العام 2018، أطلق الجيش العملية “سيناء 2018” لتنفيذ خطة مجابهة شاملة للعناصر الإرهابية في شمال ووسط سيناء ومناطق في دلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل.

وفي السياق، قال المتحدث العسكري العقيد تامر الرفاعي في وقت سابق، إن قوات الجيش نفذت 22 مداهمة و16 عملية نوعية في شمال ووسط سيناء أسفرت عن مقتل 126 إرهابياً عُثر بحوزتهم على عدد من الأسلحة مختلفة الأعيرة وأحزمة ناسفة معدة للتفجير.

المزيد مقتل مجموعة إرهابية شمال سيناء على يد القوات الأمنية المصرية

وتواجه مصر تنظيمات إرهابية مسلحة في سيناء منذ العام 2013 وذلك عقب الإطاحة بحكم الإخوان وعزل الرئيس الراحل محمد مرسي.

ليفانت – وكالات