استفزازات إثيوبيا تستدعي الجيشين المصري والسوداني لقول الكلام الفصل

القاعدة العسكرية المصرية

أثنى رئيس أركان حرب الجيش المصري، الفريق محمد فريد، على جاهزية القوات السودانية والمصرية المساهمة في مناورات “حماة النيل” في السودان، مشدداً على أنها قادرة على مواجهة جميع التهديدات، في رسالة ضمنية إلى أثيوبيا، خاصة أنها نظمت على الأراضي السودانية.

وأتى في بيان للقوات المسلحة المصرية، أن الفريق محمد فريد، ورئيس هيئة الأركان السودانية، محمد عثمان الحسين، شهدا على المرحلة الرئيسية للتدريب المشترك “حماة النيل”، الذي طالت فعالياته عدة أيام بجمهورية السودان، بمساهمة عناصر من القوات البرية والجوية والبحرية والدفاع الجوي والقوات الخاصة من الصاعقة والمظلات لكلا الطرفين.

اقرأ أيضاً: ترجيحات مصرية بالتوجه للصدام مع أثيوبيا

وشدد فريد على الجاهزية القتالية العالية للقوات المشاركة في التدريب، “بما يؤكد القدرة على مواجهة كافة التهديدات والتحديات التي واجهت مصر والسودان”، فيما عقد القائدان العسكريان لقاء ثنائياً تطرقا فيه لعدة موضوعات تتعلق التعاون العسكري المشترك، خلال الفترة القادمة، بجانب التحديات والتهديدات العسكرية والأمنية.

هذا وكانت قد بدأت المرحلة الرئيسية بتنفيذ عناصر المظلات قفزة الأشقاء المشتركة بأعلام مصر والسودان أظهرت مستوى التناغم بين عناصر القوات الخاصة في تنفيذ المهام بدقة وكفاءة عالية، وقيام المقاتلات متعددة المهام بتنفيذ أعمال الاستطلاع والقذف الجوي ضد الأهداف المعادية.

مصر

كما عمدت طائرات الهليكوبتر إلى تنفيذ متعددة الطرازات بتنفيذ عمليات إبرار مشتركة للقوات الخاصة لكلا الطرفين، للإغارة على أهداف معادية، وتنفيذ عملية بحث وإنقاذ بقيام عناصر من القوات الخاصة المشتركة بتأمين منطقة الإبرار للطائرة وتنفيذ عملية الإنقاذ بنجاح.

وانتهت المرحلة الرئيسية باكتشاف هدف جوي معادٍ؛ حيث جرى التعامل معه وإصابته بأنظمة الدفاع الجوي الحديثة والمتطورة، وخلال توقيت متزامن نفذت القوات البحرية لكلا الطرفين، عدة أنشطة بحرية للقوات الخاصة تضمنت رمايات غير نمطية وإغارة على بعض الأهداف الحيوية.

ليفانت-وكالات