اجتماع كُتل شيعية ومسيحية بلبنان.. لكسر الجليد

باسيل

ذكرت قناة “الجديد” اللبنانية، بأن لقاءً إيجابياً نظم بين “الثنائي الشيعي” (حزب الله وحركة أمل) من جهة، و”التيار الوطني الحر/ المسيحي” من جهة ثانية، لمناقشة تذليل عقبات تشكيل الحكومة. اجتماع 

ونوّهت القناة إلى أنّ “اجتماع المعاون السياسي للأمين العام لـ”حزب الله”، حسين الخليل، والمعاون السياسي لرئيس مجلس النواب (ورئيس حركة أمل)، علي حسن خليل، مع رئيس “التيار الوطني الحر”، جبران باسيل، كان إيجابياً في الشكل، حيث كسر الجليد بعد لقاء عاصف في المرة الماضية”.

اقرأ أيضاً: تيار المستقبل: عون وقّع على بيان أعده جبران باسيل شخصياً

وأردفت أنّه “في المضمون فقد تم البحث في توزيع الحقائب على الطوائف وجرى الاتفاق على جزء كبير من الحقائب، وقد وافق باسيل على التخلي عن وزارة الطاقة شرط أن لا تعطى لتيار “المردة”، بسبب حسابات انتخابية ورئاسية بين الطرفين”.

كما أشارت إلى أنه “في عقدة تسمية الوزيرين المسيحيين أفادت المعلومات أن الاجتماع لم يتطرق إلى هذا الملف، بانتظار اجتماع سيحصل بين الوزير السابق، علي حسن خليل، ورئيس الحكومة المكلف، سعد الحريري”.

كتل نيابية تتنصل من وساطة باسيل للنظام في الجامعة العربية

هذا وكان قد شنّ رئيس “التيار الوطني الحر” اللبناني، جبران باسيل، في السابع من يونيو الجاري، هجوماً على رئيس حزب “القوات اللبنانية”، سمير جعجع، كما اعتبر أنّ “وجود سلاح “حزب الله” ليس طبيعياً، ولا يجب أن يستمر”.

وضمن حديث لصحيفة “النهار” اللبنانية، لفت باسيل إلى أن “اتفاق مار مخايل (بين التيار الوطني الحر وحزب الله) نجح في منع الفتنة وفشل في بناء الدولة”، على حد وصفه، وتعقيباً على سؤال حول سلاح “حزب الله”، قال “ليس طبيعياً وجود سلاح غير سلاح الجيش، باعتبار أن هذا الوضع استثنائي لا يجب أن يستمر”. اجتماع 

ليفانت-وكالات