اجتماع إسرائيلي بحريني يبحث إيران وتوسيع اتفاقيات السلام

اسرائيل والبحرين
اسرائيل والبحرين \ أرشيفية

اجتمع وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، مع نظيره البحريني، عبد اللطيف الزياني، وفق ما ذكره حساب “إسرائيل بالعربية” على “تويتر” التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

فيما كشف وزير خارجية إسرائيل، يائير لابيد، أنه ناقش مع نظيره البحريني “التحديات التي تواجه بلديهما على رأسها إيران، وتوسيع اتفاقيات السلام لتشمل دولاً أخرى في المنطقة”.

اقرأ أيضاً: الحوثيون يساندون قطر.. برفض حلّ نزاعاتها مع البحرين

وذكر لابيد: “تحدثنا عن اتفاقيات التطبيع التي تم توقيعها بين البلدين، وتحدثنا مطولاً عن الحاجة للتعاون لتشمل الاتفاقيات دولاً أخرى، السلام مع البحرين يجب أن يكون مثالاً لعملية صحيحة يجب أن تتكرر في منطقتنا”.

وأردف أنه ناقش مع الزياني “التحديات التي تواجه البلدين في الشرق الأوسط، وعلى رأسها إيران”، متابعاً بأن “العلاقة بين إسرائيل والبحرين هي هامة لكلا البلدين وسنستمر بتقويتها لصالح كلا الشعبين”.

هذا وكان قد أعرب وزير الخارجية البحريني، في منتصف مايو الماضي، تمسك المملكة بإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، مشدداً على ضرورة وقف التصعيد في الأراضي الفلسطينية.

لعبة إيران في البحرين.. مخططات تخريبية بإثارة الفوضى وإشعال الطائفية

وأكد الوزير، وقتها، أنّ البحرين تدعو إلى تضافر الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في “المنطقة الحساسة التي عانت على مدى عقود من انعدام الأمن والاستقرار”.

وتابع: “نتطلع إلى العمل على مسار مواز للشروع في مباحثات سياسية للوصول إلى حل سياسي يحقق الأمن والسلام العادل والدائم في المنطقة، مبنياً على حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين ومبادرة السلام العربية”.

ليفانت-وكالات

اجتمع وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، مع نظيره البحريني، عبد اللطيف الزياني، وفق ما ذكره حساب “إسرائيل بالعربية” على “تويتر” التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية.

فيما كشف وزير خارجية إسرائيل، يائير لابيد، أنه ناقش مع نظيره البحريني “التحديات التي تواجه بلديهما على رأسها إيران، وتوسيع اتفاقيات السلام لتشمل دولاً أخرى في المنطقة”.

اقرأ أيضاً: الحوثيون يساندون قطر.. برفض حلّ نزاعاتها مع البحرين

وذكر لابيد: “تحدثنا عن اتفاقيات التطبيع التي تم توقيعها بين البلدين، وتحدثنا مطولاً عن الحاجة للتعاون لتشمل الاتفاقيات دولاً أخرى، السلام مع البحرين يجب أن يكون مثالاً لعملية صحيحة يجب أن تتكرر في منطقتنا”.

وأردف أنه ناقش مع الزياني “التحديات التي تواجه البلدين في الشرق الأوسط، وعلى رأسها إيران”، متابعاً بأن “العلاقة بين إسرائيل والبحرين هي هامة لكلا البلدين وسنستمر بتقويتها لصالح كلا الشعبين”.

هذا وكان قد أعرب وزير الخارجية البحريني، في منتصف مايو الماضي، تمسك المملكة بإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، مشدداً على ضرورة وقف التصعيد في الأراضي الفلسطينية.

لعبة إيران في البحرين.. مخططات تخريبية بإثارة الفوضى وإشعال الطائفية

وأكد الوزير، وقتها، أنّ البحرين تدعو إلى تضافر الجهود الدولية الرامية إلى تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في “المنطقة الحساسة التي عانت على مدى عقود من انعدام الأمن والاستقرار”.

وتابع: “نتطلع إلى العمل على مسار مواز للشروع في مباحثات سياسية للوصول إلى حل سياسي يحقق الأمن والسلام العادل والدائم في المنطقة، مبنياً على حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه المشروعة بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين ومبادرة السلام العربية”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit