إعلامي إخواني باع مصر.. قاب قوسي الطرد من تركيا

تركيا والإخوان

كشف الإعلامي الإخواني، معتز مطر، من الجنسية المصرية، تركه لفضائية “الشرق” التي تبث من إسطنبول، فيما أفصحت مصادر مطلعة أنه قد يغادر الأراضي التركية في غضون شهر.

وذكر مطر ضمن فيديو عرضه على صفحته على مواقع التواصل، أنه رحل وفريقه بشكل رسمي من الفضائية، مردفاً: “بعد 7 سنوات نحمل عصانا ونرحل”.

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون في أوروبا.. المدارس الخاصة والاستقطاب نحو التطرف

ولم يفصح المذيع الإخواني وجهته الإعلامية القادمة، بيد أنّ قناة “العربية” أوردت عن مصادر، أن إدارة القناة رفضت مواصلة برنامج المذيع بنفس سياسته القديمة التي تنتقد السلطات المصرية، التزاماً منها بتعليمات السلطات التركية بتخفيف حدة الخطاب الإعلامي ضد مصر.

وقد طلبت السلطات التركية، سابقاً، تقييد قنوات فضائية تابعة للإخوان المسلمين، تبث من إسطنبول ومنع انتقادها للقاهرة، على خلفية محاولاتها لإعادة تطبيع العلاقات بين الجانبين.

الإخوان وتركيا

وكان قد زعم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في الأول من يونيو الجاري، أن تركيا ومصر تجمعهما علاقات قوية وتاريخية، مدّعياً أنّ هناك “وحدة في القدر” بين شعبي البلدين، مردفاً أثناء مقابلة مع قناة “TRT” التركية: “بالنسبة لنا مصر ليست دولة عادية، والشعب المصري ليس عادياً لنا، هناك علاقات تجمعنا منذ فترة طويلة عبر التاريخ، وهناك جذور قوية بين الدولتين والشعبين”، متجاهلاً سنوات من التحريض التركي الإخواني بحق القاهرة.

وأردف: “لدينا فرص تعاون جاد مع مصر في منطقة واسعة من شرق البحر المتوسط إلى ليبيا”، في إشارة جلية إلى خفايا محاولات النظام التركي استرضاء القاهرة، بغية كسبها في صفها ضمن أي مواجهات مستقبلية ضمن منطقة البحر المتوسط، التي تسعى أنقرة لإيجاد موطئ قدم لنفسها فيها.

ليفانت-وكالات

كشف الإعلامي الإخواني، معتز مطر، من الجنسية المصرية، تركه لفضائية “الشرق” التي تبث من إسطنبول، فيما أفصحت مصادر مطلعة أنه قد يغادر الأراضي التركية في غضون شهر.

وذكر مطر ضمن فيديو عرضه على صفحته على مواقع التواصل، أنه رحل وفريقه بشكل رسمي من الفضائية، مردفاً: “بعد 7 سنوات نحمل عصانا ونرحل”.

اقرأ أيضاً: الإخوان المسلمون في أوروبا.. المدارس الخاصة والاستقطاب نحو التطرف

ولم يفصح المذيع الإخواني وجهته الإعلامية القادمة، بيد أنّ قناة “العربية” أوردت عن مصادر، أن إدارة القناة رفضت مواصلة برنامج المذيع بنفس سياسته القديمة التي تنتقد السلطات المصرية، التزاماً منها بتعليمات السلطات التركية بتخفيف حدة الخطاب الإعلامي ضد مصر.

وقد طلبت السلطات التركية، سابقاً، تقييد قنوات فضائية تابعة للإخوان المسلمين، تبث من إسطنبول ومنع انتقادها للقاهرة، على خلفية محاولاتها لإعادة تطبيع العلاقات بين الجانبين.

الإخوان وتركيا

وكان قد زعم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في الأول من يونيو الجاري، أن تركيا ومصر تجمعهما علاقات قوية وتاريخية، مدّعياً أنّ هناك “وحدة في القدر” بين شعبي البلدين، مردفاً أثناء مقابلة مع قناة “TRT” التركية: “بالنسبة لنا مصر ليست دولة عادية، والشعب المصري ليس عادياً لنا، هناك علاقات تجمعنا منذ فترة طويلة عبر التاريخ، وهناك جذور قوية بين الدولتين والشعبين”، متجاهلاً سنوات من التحريض التركي الإخواني بحق القاهرة.

وأردف: “لدينا فرص تعاون جاد مع مصر في منطقة واسعة من شرق البحر المتوسط إلى ليبيا”، في إشارة جلية إلى خفايا محاولات النظام التركي استرضاء القاهرة، بغية كسبها في صفها ضمن أي مواجهات مستقبلية ضمن منطقة البحر المتوسط، التي تسعى أنقرة لإيجاد موطئ قدم لنفسها فيها.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit