إطراء أمريكي على خطوة كازاخستان في استعادة رعاياها من “الهول”

المرصد يكشف عن أرقام مفزعة للاغتيالات في مخيم الهول

أبدت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، في تقرير تحليلي، إعجابها بتجربة كازاخستان الملهمة في إعادة جميع رعاياها من مخيم الهول، شمال شرقي سوريا، ويضم حوالي 62 ألف شخص معظمهم من عوائل تنظيم داعش الإرهابي.

حيث قالت الصحيفة إن كازاخستان دولة غير ساحلية تقع في آسيا الوسطى، وهي أبعد ما تكون عن كونها “لجنة لحقوق الإنسان” وتصفها منظمة “فريدوم هاوس” الحقوقية بأنها تخضع لـ”نظام حكم استبدادي”، ولكنها ورغم ذلك قدمت درسا ملهما لدول أوروبا في إنقاذ رعاياها مما بات يوصف بـ”جحيم مخيم الهول”.

كما طالبت الصحيفة أن تسير بقية الدول الأوروبية على خطى كازاخستان، التي اتخذت “نهجا أكثر إنسانية” في الإقدام على إعادة مواطنيها من ذلك المخيم المترامي الأطراف والذي بحسب الكثير من منظمات حقوق الإنسان يعاني قاطنوه من الأطفال والنساء أوضاعا صحية ومعيشية قاسية للغاية.

حيث كانت الحكومة الكازاخستانية قد أعادت 607 من رعاياها الذين كان متواجدين في مخيم الهول عبر برنامج حكومي أطلق عليه اسم “عملية زوسان”.

Fadel SENNA / AFP)

وفي التفاصيل، فقد أرجعت كازاخستان إلى أراضيها 157 امرأة و413 طفلا، في حين يواجه 37 مقاتلا بالغا المحاكمة عقب إرجاعهم إلى أرض وطنهم.

وكانت 32 امرأة كازاخستانية قد عدن مع 89 طفلا إلى البلاد، بعيداً عن البرنامج الحكومي.

اقرأ المزيد:داعش يتمدّد وسط سوريا.. مقتل 23 من عناصر النظام السوري خلال يومين 

وتشير بعض التقارير الإعلامية، إلى أن بعضهم تمكن من الاندماج نوعا ما بعد جهد وتعب، فيما لا يزال بعض منهم يتمسك بالفكر المتطرف، إذ وجدت السلطات المختصة منشورات دعائية لتنظيم داعش كانت قد أخفتها إحدى العائدات في لعبة لطفلها.

جدير بالذكر أنّ واشنطن رحّبت بالخطوة الإنسانية التي أقدمت عليها الجمهورية السوفياتية السابقة، وقال كريس هارنيش، المسؤول بوزارة الخارجية الأميركية الذي عمل على هذا الملف، “اتخذت كازاخستان خطوة جريئة للغاية من خلال كونها أول دولة تعيد أعدادًا كبيرة من مواطنيها إلى أوطانهم”.

ليفانت- الحرة