أنقرة تتهم سادات بكر بالتآمر والسرقة والكذب

سادات بكر

أنكر مستشار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ما تردد حول علاقة كانت تربط زعيم المافيا التركية، سادات بكر، بقيادات سياسية عليا داخل تركيا، من ضمنهم أردوغان نفسه، معتبراً أن بكر “فاسق.

واعتبر مستشار أردوغان، ياسين أقطاي، سادات بكر “فاسقاً” مدعياً أنه يحيك المؤامرات والكذب والسرقة، واصفاً الاتهامات والمعلومات التي عرضها مؤخراً، بأنها نوع من “الابتزاز” للحكومة التركية.

اقرأ أيضاً: أنقرة: الخبراء الروس لن يتواجدوا بــتركيا.. وS-400 باقية

مردفاً: “هذه الأخبار تأتي من شخص يرتكب الفسق، هو مشهور بالمؤامرات والسرقة والكذب، وأفعال الابتزاز من طبيعة المهنة المافيوية”، وذلك عقب ان فاجأ سادات بكر، الزعيم المافيوي التركي الفار، متابعيه على قناته في “يوتيوب” بعرض مقاطع فيديو تابعها عشرات الملايين، ونشر ما يقول إنها “فضائح” تطال محيط أردوغان.

وتتواصل تداعيات تلك المعلومات، وفي الجزء الثامن من سلسلة فيديوات “كشف المستور” في الأول من يونيو الجاري، تضمّن للمرة الأولى معلومات حول تعامل الحكومة التركية مع “جبهة النصرة” في سوريا، عسكرياً من خلال مؤسسة المخابرات الوطنية وشركة “سادات” الأمنية المقربة من أردوغان، وتجارياً عبر مسؤول الشؤون الإدارية في القصر الجمهوري التركي، في أول اتهام مباشر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

الإخوان وتركيا

وعلى الرغم من قلة المعلومات التي ذكرها بيكير، إلا أن أسلوبه المُقنع في الطرح الموثّق بالأدلة والأسماء، أشعل عاصفة على مواقع التواصل الاجتماعي.

إذ وجد مئات الصحافيين والأكاديميين الأتراك ملاذاً لطرح وجهات نظرهم ونتاجهم الإعلامي، عقب إغلاق الوسائل التقليدية أبوابها في وجههم نتيجة استحواذ رجال الأعمال المقربين من أردوغان على أكثر من 90% من الصحف والقنوات التلفزيونية والإذاعية وحتى المواقع الإلكترونية الإخبارية.

ليفانت-وكالات