أنقرة: الخبراء الروس لن يتواجدوا بــتركيا.. وS-400 باقية

اس 400
اس 400 \ أرشيفية

كرر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أمس الاثنين، رفض بلاده طلبات توجه إليها من الخارج بترك استعمال منظومات “أس-400” للدفاع الجوي التي اقتنتها أنقرة من روسيا.

وأوردت قناة TRT التركية عن الوزير قوله للصحفيين في أثينا أثناء زيارته إلى اليونان: “ستبقى منظومات أس-400 تحت سيطرتنا مئة بالمئة، لقد قمنا نحن بإرسال خبراء فنيين للتدرب (في روسيا)، ولن يكون لخبراء عسكريين روس وجود في تركيا، لذا فإن طلبات دول أخرى بعدم استخدام (أس-400) غير مقبولة”.

اقرأ أيضاً: زوجة صلاح الدين غولن: زوجي خُطف في كينيا ونُقل لتركيا

وأشارت أنقرة مراراً إلى رفضها التخلي عن استعمال المنظومات الروسية للدفاع الجوي، التي استوردتها من روسيا، والتي واجه اقتناؤها من قبل أنقرة معارضة شديدة من قبل الولايات المتحدة وقيادة حلف شمال الأطلسي.

وقد ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، الجمعة الماضية، أن الولايات المتحدة قدمت لأنقرة “بديلاً” عن منظومات الصواريخ الروسية، بدون أن توضح ما تقصده بالتحديد.

تركيا

ووفقاً لمراقبين، لا يمكن فصل إعلان بايدن بشأن الإبادة الجماعية للأرمن عن التوتر الحاصل بين أنقرة وواشنطن، سواء تعلق الأمر بإصرار الحكومة التركية على شراء منظومة الدفاع الصاروخي أس-400 أو بالتدخلات التركية في عدد من الساحات، وكذلك فيما يتعلق بمسألة الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وكان الرئيس الأميركي حذر مراراً تركيا من مغبة الإصرار على مواقفها، بل وصل الأمر ببايدن إلى وصف أردوغان بالدكتاتور قبل توليه الرئاسة.

ليفانت-وكالات

كرر وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أمس الاثنين، رفض بلاده طلبات توجه إليها من الخارج بترك استعمال منظومات “أس-400” للدفاع الجوي التي اقتنتها أنقرة من روسيا.

وأوردت قناة TRT التركية عن الوزير قوله للصحفيين في أثينا أثناء زيارته إلى اليونان: “ستبقى منظومات أس-400 تحت سيطرتنا مئة بالمئة، لقد قمنا نحن بإرسال خبراء فنيين للتدرب (في روسيا)، ولن يكون لخبراء عسكريين روس وجود في تركيا، لذا فإن طلبات دول أخرى بعدم استخدام (أس-400) غير مقبولة”.

اقرأ أيضاً: زوجة صلاح الدين غولن: زوجي خُطف في كينيا ونُقل لتركيا

وأشارت أنقرة مراراً إلى رفضها التخلي عن استعمال المنظومات الروسية للدفاع الجوي، التي استوردتها من روسيا، والتي واجه اقتناؤها من قبل أنقرة معارضة شديدة من قبل الولايات المتحدة وقيادة حلف شمال الأطلسي.

وقد ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، الجمعة الماضية، أن الولايات المتحدة قدمت لأنقرة “بديلاً” عن منظومات الصواريخ الروسية، بدون أن توضح ما تقصده بالتحديد.

تركيا

ووفقاً لمراقبين، لا يمكن فصل إعلان بايدن بشأن الإبادة الجماعية للأرمن عن التوتر الحاصل بين أنقرة وواشنطن، سواء تعلق الأمر بإصرار الحكومة التركية على شراء منظومة الدفاع الصاروخي أس-400 أو بالتدخلات التركية في عدد من الساحات، وكذلك فيما يتعلق بمسألة الديمقراطية وحقوق الإنسان.

وكان الرئيس الأميركي حذر مراراً تركيا من مغبة الإصرار على مواقفها، بل وصل الأمر ببايدن إلى وصف أردوغان بالدكتاتور قبل توليه الرئاسة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit