ألمانيا تعلن عن استضافة مؤتمر لمناقشة الوضع الليبي

ليبيا وألمانيا

يعمل الاتحاد الأوروبي على إخراج المقاتلين الأجانب من ليبيا، من أجل الدفع بعملية السلام وإجراء المصالحة، وكان دبلوماسي أوروبي أكد أن خروج المرتزقة شرطٌ مسبق لاستقرار البلاد وسيادتها.

ويشدد الاتحاد الأوروبي على وجوب تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار تحت إشراف الأمم المتحدة، إضافة إلى ضرورة إجراء الانتخابات، وتوحيد المؤسسات الأمنية، ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

وفي استمرار للجهود الدولية الساعية إلى دعم ليبيا في استعادة استقرارها وبناء المؤسسات بعد سنوات من الفوضى، أعلنت ألمانيا، اليوم الثلاثاء، استضافة مؤتمر جديد، وأِشارت إلى أن المؤتمر سيناقش الخطوات المقبلة التي يحتاج إليها تحقيق استقرار مستدام في البلاد”.

هايكو ماس

وأوضحت وزارة الخارجية في بيان، أن ألمانيا والأمم المتحدة ستنظمان مؤتمراً بشأن ليبيا في برلين في 23 يونيو، من أجل دفع محادثات السلام الليبية، مشددة على أن إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من أبرز بنود هذا المؤتمر، فضلا عن الانتخابات المقررة في 24 كانون الأول/ديسمبر.

يذكر أن برلين كانت استضافت المؤتمر الشهير لتسوية الأزمة الليبية في يناير 2020. وشارك في المؤتمر حينها مسؤولون من 11 دولة بالإضافة إلى ألمانيا، اتفقوا خلاله على توحيد مؤسسات البلاد، ووقف التدخلات الخارجية، واحترام حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، إلى جانب وقف إطلاق النار.

المزيد مؤتمر برلين: محاولة تركية لكسب الوقت ودعم طرابلس بـ”المرتزقة”

كما اقتضى الحل 3 مسارات؛ منها المسار العسكري، وذلك عبر تشكيل “لجنة” مؤلفة من 10 ضباط، و5 عن كل جانب لتحديد آليات تنفيذ وقف إطلاق النار، بالإضافة إلى نزع سلاح الميليشيات في ليبيا وتفكيكها وإعادة إطلاق مسار المصالحة.

ليفانت – وكالات

يعمل الاتحاد الأوروبي على إخراج المقاتلين الأجانب من ليبيا، من أجل الدفع بعملية السلام وإجراء المصالحة، وكان دبلوماسي أوروبي أكد أن خروج المرتزقة شرطٌ مسبق لاستقرار البلاد وسيادتها.

ويشدد الاتحاد الأوروبي على وجوب تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار تحت إشراف الأمم المتحدة، إضافة إلى ضرورة إجراء الانتخابات، وتوحيد المؤسسات الأمنية، ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

وفي استمرار للجهود الدولية الساعية إلى دعم ليبيا في استعادة استقرارها وبناء المؤسسات بعد سنوات من الفوضى، أعلنت ألمانيا، اليوم الثلاثاء، استضافة مؤتمر جديد، وأِشارت إلى أن المؤتمر سيناقش الخطوات المقبلة التي يحتاج إليها تحقيق استقرار مستدام في البلاد”.

هايكو ماس

وأوضحت وزارة الخارجية في بيان، أن ألمانيا والأمم المتحدة ستنظمان مؤتمراً بشأن ليبيا في برلين في 23 يونيو، من أجل دفع محادثات السلام الليبية، مشددة على أن إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية من أبرز بنود هذا المؤتمر، فضلا عن الانتخابات المقررة في 24 كانون الأول/ديسمبر.

يذكر أن برلين كانت استضافت المؤتمر الشهير لتسوية الأزمة الليبية في يناير 2020. وشارك في المؤتمر حينها مسؤولون من 11 دولة بالإضافة إلى ألمانيا، اتفقوا خلاله على توحيد مؤسسات البلاد، ووقف التدخلات الخارجية، واحترام حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، إلى جانب وقف إطلاق النار.

المزيد مؤتمر برلين: محاولة تركية لكسب الوقت ودعم طرابلس بـ”المرتزقة”

كما اقتضى الحل 3 مسارات؛ منها المسار العسكري، وذلك عبر تشكيل “لجنة” مؤلفة من 10 ضباط، و5 عن كل جانب لتحديد آليات تنفيذ وقف إطلاق النار، بالإضافة إلى نزع سلاح الميليشيات في ليبيا وتفكيكها وإعادة إطلاق مسار المصالحة.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit