أبو الغيط: البديل لفشل مُفاوضات النهضة سيكون خطراً

أبو الغيط

شدد الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، أنه ينبغي لـ”الإثيوبيين الالتزام بالقانون وعدم اتخاذ إجراءات تلحق الضرر بدولتي المصب”، مصر والسودان.

وصرّح أبو الغيط: “الأنهار الدولية يحكمها القانون الدولي، وقواعد محددة للتعامل مع دول المنبع والمصب، وإثيوبيا عليها الالتزام بالقانون، وهو احترام حقوق كل الدولة المطلة على النيل بعدم اتخاذ إجراءات تلحق ضرر بدولتي المصب”.

اقرأ أيضاً: مسؤول أمريكي يُبدي القلق من سلوك إثيوبيا حيال سد النهضة

وأردف: “المجتمع الدولي يرفض ممارسات الحكومة الإثيوبية تجاه قضية سد النهضة، لذلك يجب على إثيوبيا احترام حقوق مصر والسودان في المياه والقوانين الدولية”، مشدداً على أنّ “البديل لفشل مفاوضات سد النهضة سيكون خطراً على الأمن والسلم الدوليين، فالمجتمع الدولي لن يقبل بتوتر الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي”.

ونوّه إلى أهمية “تدخل دولي عريض” في مفاوضات “سد النهضة”، مشدداً على أنّ الجامعة العربية تدعم توجه مصر والسودان إلى مجلس الأمن الدولي”، قائلاً: “لسنا في غابة.. نهر النيل تحكمه قواعد القانون الدولي، وهناك حق مطلق لمصر والسودان في رفض أي إجراء أحادي يسبب أضراراً”.

سد النهضة

هذا وكانت قد اتهمت مصر إثيوبيا باستخدام سد النهضة “لأغراض سياسية”، لافتةً إلى أن أديس أبابا تعمل على “إحداث فرقة بين دولتي المصب (مصر والسودان) والدول الإفريقية”، وذلك على لسان وزير الري المصري محمد عبد العاطي الذي قال في تصريح إن “إثيوبيا تستخدم سد النهضة لغرض سياسي وليس لأغراض فنية”، لافتاً إلى أن “الاتحاد الأفريقي لم يقدم حلولاً لأزمة السد الإثيوبي”.

وأردف أن “أديس أبابا تعمل على إحداث فِرقة بين دولتي المصب والدول الإفريقي”، مشيراً إلى أنّه “ليس لدى إثيوبيا إرادة سياسية لتوقيع اتفاق قانوني ملزم لملء السد”، لافتاً إلى أنّ “هناك مشكلات فنية في سد النهضة، وفي إثيوبيا قوى متصارعة تزايد على مصلحة البلد”.

ليفانت-وكالات