الوضع المظلم
الثلاثاء ٢٥ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

تونس.. شعبيّة حركة النهضة والمرزوقي في الحضيض

تونس.. شعبيّة حركة النهضة والمرزوقي في الحضيض
تونس

أفصح آخر استطلاع للرأي نظمته مؤسسة "سيغما كونساي" في تونس، عن تدهور شعبية حزب حركة "النهضة" الإخوانية، وهبوط شعبية حزب "الكرامة" ضمن استطلاعات الرأي.


كما بيّن سبر آراء نوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية لشهر مايو، والذي تعده مؤسسة "سيغما كونساي" بالتعاون مع جريدة المغرب، تصدّر الرئيس قيس سعيّد المرتبة الأولى بنسبة 43.3 بالمائة، لتليه عبير موسي بـ14.5 بالمائة ونبيل القروي بـ11 بالمائة ثم الصافي سعيد بـ10.8 بالمائة.


اقرأ أيضاً: مُكالمة هاتفية تجمع الرئيس التونسي بنائبة بايدن


في حين جاء الرئيس السابق، المنصف المرزوقي، المحسوب على الإخوان، في آخر التصنيف بـ2.7% فقط.


وبخصوص نوايا التصويت في الانتخابات التشريعية، فقد لفت سبر الآراء إلى تقدم "الحزب الحر الدستوري" بـ36 بالمائة مقابل 18.6 بالمائة من نوايا التصويت لحركة "النهضة"، ويليها "حزب قلب تونس" بـ10 بالمائة ثم "حركة الشعب" بـ5.8 بالمائة و"ائتلاف الكرامة" بـ3.8 بالمائة، ووفق سبر الآراء عينه، فإن 42.8 بالمائة من التونسيين لا يدلون بنوايا تصويتهم.


تونس


هذا وكان قد عدّ رئيس "حركة مشروع تونس"، محسن مرزوق، نهاية أبريل الماضي، أنّ الوضع السياسي في تونس، أضحى سيئاً لدرجة أنّ الأطراف المتصارعة باتت تستعمل موت التونسيين كحجة سياسية لضرب الخصوم.


وذكر مرزوق من خلال إذاعة "موزاييك" المحلية، بأن الحلول الكفيلة بحل الأزمة السياسية تتمثل أساساً في مغادرة راشد الغنوشي لرئاسة البرلمان مقابل التزام جميع الأطراف السياسية المتنازعة بعدم تعطيل سير البرلمان، ولفت أن رئاسة الغنوشي للبرلمان جزء من الأزمة، خاصة عقب أن تحول مجلس النواب لمؤسسة تحمي المجرمين والهاربين من العادلة.


ليفانت-وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!